الجبهة في الهستدروت تدعم نضال الطلاب والمحاضرين بجامعة حيفا من اجل تشغيل مباشر لعمال النظافة



 الناصرة – لمراسلنا النقابي - أعلنت كتلة الجبهة في الهستدروت دعمها الكامل لنضال الطلاب والمحاضرين بجامعة حيفا من اجل تشغيل مباشر لاكثر من 100 عاملة وعامل نظافة، والذي يتم تشغيلهم من قبل 4 شركات مقاولة.
ودعت كتلة الجبهة في الهستدروت لاوسع تضامن مع هذا النضال العادل والهام، والذي اوصل الى مظاهرات مستمرة في الجامعة، وتوقيع عرائض لآلاف الطلاب والمحاضرين.
جاء ذلك في مداخلة النقابي سهيل دياب رئيس دائرة تعميق المساواة في الهستدروت ورئيس كتلة الجبهة فيها في اجتماع قيادة الهستدروت الدوري والاسبوعي. وأكد دياب على اهمية تصعيد دعم الهستدروت لهذا النضال العادل وإيصاله الى ثمرة كفاحية تتلخص بتحويل عاملات وعاملي النظافة لعمل مباشر من قبل الجامعة .
ورفض دياب ادعاءات نائب رئيس جامعة حيفا انه يعارض التشغيل المباشر بسبب شح الميزانيات وتكاليف الانتقال والتي تصل الى 3 مليون شاقل سنويا قائلا: هذا الادعاء مرفوض اطلاقا ولا يمكن تقبله، وعلى ادارة الجامعة ومجلس التعليم العالي ايجاد الحلول الملائمة ليس على حساب العاملات والعاملين الغلابى!!
هذا واحتج دياب في مداخلته على قرار الحكومة باستيراد 20 الف عامل صيني في البناء قائلاً: "نرفض استيراد العمال الاجانب والذي وصل عددهم الى اكثر من 350 الف (%11 من قوة العمل)، وان الحل الجذري لفرع البناء هو ليس باستيراد العاملين، وانما برفع مكانة فرع البناء وشروط العمل والسلامة والامان لهذا الفرع الخطر"!!.

وكان النقابي ماجد ابو يونس عضو قيادة الهستدروت قد استعرض محاولات اصحاب العمل في مصنع صودا ستريم في رهط للمس بحق العاملين بالتنظيم النقابي مشيرا الى ان اصحاب المصنع لم يستسلموا بعد، وما زالوا يحاولون تخريب التنظيم النقابي بوسائل بدائية كما فعلوا الاسبوع الماضي خلال اجتماعات العاملين في المصنع وكنت مشاركا وشاهدا على ذلك. وطالب ابو يونس بتدخل قيادة الهستدروت لوقف هذا التدخل السافر المعادي للعاملين وحقوقهم.

الأربعاء 11/1/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع