الصالحي: حزب الشعب يعرض مقترحا من ستة نقاط خلال اجتماع اللجنة التحضيرية في بيروت


بيروت- خاص بـ"الاتحاد" قال بسام الصالحي ان حزب الشعب الفلسطيني، سيطرح مقترحا رسميا مكون من ستة نقاط أمام اجتماع التحضيرية للمجلس الوطني المنعقدة في بيروت، الذي بدأ اعماله أمس الثلاثاء.
وأوضح أمين عام حزب الشعب في تصريح صحفي في بيروت صباح أمس، أن في مركز المقترح الذي يشكل تصورا عمليا للخروج من الحالة الراهنة، الدعوة  إلى تبني تشكيل مجلس تأسيسي لدولة فلسطين من أعضاء المجلسين التشريعي والمركزي لمنظمة التحرير إلى حين إجراء الانتخابات، وذلك بالانسجام مع القضية والمهمة السياسية المركزية، وهي إنهاء الاحتلال وتجسيد استقلال دولة فلسطين وفقاَ  لقرارالأمم المتحدة عام 2012، بالإضافة إلى حل قضية اللاجئين الفلسطينيين وفقاَ للقرار 194.
وأضاف الصالحي إن ذلك يمكن أن يترافق مع تشكيل حكومة وحدة وطنية وفقا لصيغة 2007، مع تكليف شخصية متفق عليها لرئاستها  وإتاحة المجال لانضمام قوى أخرى اليها. كما أكد إن هناك مقترحات محددة حول آلية انعقاد المجلس الوطني وتشكيلته، سوف يجري طرحها في الاجتماع نفسه.



"تحضيرية" المجلس الوطني تفتتح اجتماعاتها بالدعوة للوحدة وانتخابات عامة

افتتح صباح أمس الثلاثاء، في سفارة دولة فلسطين في العاصمة اللبنانية بيروت، اجتماعات اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني التي تستمر ليومين، برئاسة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون وبمشاركة اعضاء اللجنة التنفيذية، والامناء العامين للفصائل الفلسطينية، وحضور اعضاء المجلس الوطني في لبنان وسفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية اشرف دبور.
وافتتح الزعنون الاجتماع بكلمة قال فيها: "نجتمع اليوم في بيروت عاصمة الجمهورية اللبنانية الشقيقة عاصمة الصمود، التي احتضنت الثورة الفلسطينية سنوات طوال، قدم شعبها خلالها تضحيات كبيرة وتحمل الكثير من أجل القضية الفلسطينية، ولا تزال أرض لبنان الغالية تحتضن اللاجئين الفلسطينيين كضيوف ينتظرون العودة إلى وطنهم فلسطين".
وتابع، "نلتقي اليوم ونحن مصممون على إنجاز ما ندعوكم من أجله وما يريده أبناء شعبنا من الوصول إلى توافق وطني، واستكمال مشاوراتنا الوطنية حول كافة القضايا المتعلقة بانعقاد دورة عادية للمجلس الوطني الفلسطيني، تشكل رافعة حقيقية لتوحيد الصف الوطني، وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية، واستعادة وحدة النظام السياسي الفلسطيني، وتفتح الطريق أمام انتخابات عامة لمؤسساتنا الوطنية".
واشار الى ان "المجلس الوطني الفلسطيني بموجب النظام الأساسي لمنظمة التحرير الفلسطينية يمثل السلطة العليا للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وهو الذي يضع سياسات منظمة التحرير الفلسطينية ويرسم برامجها، من اجل إحقاق الحقوق الوطنية المشروعة، والمتمثلة بالعودة والاستقلال والسيادة وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس".
واضاف، "لذلك فمن الأهمية بمكان، بل وبات من الضروري انعقاد المجلس الوطني لتجديد البنى التنظيمية لمنظمة التحرير الفلسطينية وتفعيل دورها، وانتخاب لجنتها التنفيذية ومجلسها المركزي، وإقرار البرنامج السياسي للمرحلة المقبلة لمواجهة التحديات التي تواجهنا، وتجسيد إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وبناء مؤسساتها كمؤسسات دولة".
وأكد الزعنون "ان اجتماعنا هذا ليس الأول الذي تعقده اللجنة التحضيرية المكلفة بالإعداد لعقد دورة عادية للمجلس الوطني الفلسطيني، لكنه الاجتماع الأول الذي تشارك فيه كافة فصائل العمل الوطني الفلسطيني، بما فيها حركتا حماس والجهاد الإسلامي واخواتنا في الصاعقة والقيادة العامة التي نحييها جميعا على استجابتها لدعوتنا هذه، ونذكركم فقط أن اللجنة التحضيرية قد عقدت أربعة اجتماعات خلال العام الفائت في مدينة رام الله، ناقشت خلالها كافة الملفات المتعلقة بعقد هذه الدورة، وتوصلت لنتائج وتوصيات تم رفعها للأخ الرئيس محمود عباس، وهي موزعة عليكم".
وختم قائلا "إلى جانب مواجهة التحديات وإنهاء الاحتلال وتجسيد دولتنا المستقلة على أرضنا يتطلب منا جميعا تعزيز وحدتنا الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كافة أماكن تواجده، والعمل على إدماج باقي القوى فيها، بما يضمن وحدة نظامنا السياسي ويوحد طاقتنا، ويحافظ على استقلالية قرارنا الوطني المستقل، لنكون على قلب رجل واحد في مواجهة الاحتلال ومشاريعه التي ترمي إلى مصادرة حقنا في عودتنا إلى أرضنا، وإقامة دولتنا المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس".

الأربعاء 11/1/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع