اسمي

أكرم ريّان


اسمي الّذي لم أخترْهُ من تلقاء نفسي
بل حباهُ لي أعزُّ اثنيْنِ
قبِلْتُهُ وقبّلتُ كلَّ حرفٍ فيهِ
وأخذتُ أبتسمُ لهُ من حينٍ لحينِ
وكلّما ازدادَ خطوي في حياةٍ مشرقةٍ
يتلألأُ الحرفُ باسمي
وضّاءَ الجبينِ
وإذا ما  دُعيتُ بهِ أشرقَتْ عينايَ
واستبشرَتْ خيرًا
بأَنَّ الاسمَ من ذاكَ المسمّى
كرمٌ وجودٌ على مرِّ السّنينِ
همزةٌ على الألفِ
هي أبجديّةُ أخلاقٍ وأُنسٍ وأُلفةٍ
تأتي من الأعالي
تأسرُني أناقتُها
يؤلمُني أنينُها
أُحاورُها
أُواسيها
وهي أوّلٌ لا آخر
في الأمانةِ والإخلاصِ والأملِ
وهي افتتاحيُّةُ أشعاري
أّحبُّ أن أرسمَها أيقونةً
وأضعَها بمرآتي
وهي أنايَ المتأفّفةُ
من أضواءٍ تتلألأُ أمامي
ولا أقدرُ أن أُساومَها
أو أن أمنعَ ألَقَها الآسر
الكافُ هي كيفٌ لا كمٌّ
وكلٌّ وكمالٌ وكيلٌ
وكيدٌ على الكبدِ
وهي كلامٌ بلا كلامٍ
تكبُرُني وتكويني كيًّا
لا كذبَ فيهِ ولا كبرياء
فكيف أُكافئُ الكاملَ
وهو كاملُ
وكيف أكتفي ببكاءٍ كاذبٍ
على كتفِ المكانِ والكمان
وكيف أكنُّ لكَ ولكِ
كثيرًا من كُفءِ الكلام
وكيف لا أكبرُ بها
وهي كاويةٌ كادمةْ
تكبّلُني في كابولَ
وتترُكُني كسيفٍ كامنٍ في مكمنِهِ
كائنًا في  مكاني
يكتنفُني كفاحُ
والرّاءُ تروي لنا روايةً
أراها رتيبةً رتيبةْ
لا ريبَ فيها
يروقُ لي رؤية ما وراءَ الرّبيعِ العربيِّ الرّافضِ
لكلِّ رمزٍ من رموز روايتنا الرّائدة
ويروقُ لي رجْم رجالاتٍ
يتربّعونَ على عرشِ الرّاحلينَ
ويقطرونَ كراهيةُ
ويكرّونَ ويفرّونَ
بل يتعثّرونَ
حتّى يعثُروا على طرفٍ من كرامةٍ
فلم يرتطموا بها
حتّى أرهقتْهُم أرواحُهُم
والميمُ مطوّلةُ ميلادي
ومأدبتي الماثلةُ أمامي
وموطني المفقودُ
ومجديَ المنشودُ
ومأملي المثبّطُ
ومعزلي المُملُّ
وملجأي المُذلُّ
ومبتغايَ المُهلُّ
ومفتاحيَ المعلّقُ في معصمَيَّ
ومبسمي المتحجّرُ في مقلتيَّ
وهي مرساتي
ومجد مراكبي
وموتيَ المؤجّلُ والمعجّلُ
وما يمتحُ من ملهاةٍ مأساويّةٍ
معطّرةٍ بموجةٍ مليئةٍ بالمودّةِ
تحملُني على مهلٍ
إلى المرفأ الآمن



(كابول)

الخميس 12/1/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع