بمبادرة عودة، حنين، روزين وسبتلوفا
مؤتمر كبير بالكنيست ضد الاحتلال



القدس – لمراسلنا البرلماني - عقد في الكنيست مؤتمرًا حول مرور 50 عامًا على الاحتلال في الاراضي المحتلة عام 1967، بمبادرة النواب أيمن عودة، دوف حنين، ميخال روزين، كسينيا سفتلوفا.
وشارك في المؤتمر سفير الاتحاد الاوروبي لارس فابورغ أندرسن، وسفير النمسا مارتين فايس. وعدد كبير من أعضاء الكنيست.

كما شارك العديد من المندوبين والمندوبات من مؤسسات المجتمع المدني الناشطين في مواضيع الاحتلال وحقوق الانسان.
افتتح المؤتمر النائب أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة، وقال إن الإحتلال بالتأكيد يضر بالشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة ولكنه يضر أيضًا بالمواطنين في إسرائيل، لذلك إنهاء الاحتلال هو مصلحة مشتركة لكلا الشعبين.
وتابع عودة: نلتقي اليوم قبل لقاء نتنياهو ترامب، وبينما يحاول هذان الإثنان إقناع العالم بأنه لا يوجد أي أمل وأن الحل هو المزيد من الحروب، نلتقي هنا كي نؤكد التزامنا بالطريق الصحيح، طريق السلام والخير والعدل.
ثم تحدّث النائب دوف حنين وقال إنه حتى عندما يحاول البعض تجاهل الواقع من خلال إغماض أعينهم وسد آذانهم، لن يختفي الواقع، وعلينا مواجهته. وأمامنا طريقان، اما السلام واما الحرب، ونحن هنا لأننا نريد الحل الأفضل، السلام. لأن الحل الآخر سيضر بالجميع في هذه المنطقة.
وتم بث شهادات وفيديوهات ورسائل من الضفة الغربية وقطاع غزة.
وفي رسالة مسجلة أكّد محمد المدني رئيس لجنة التواصل أن القيادةَ الفلسطينية مدَّت ولا زالت تمد يدها لسلام الشجعان. وتابع: "لقد حرمنا هذا الاحتلالِ البغيض، نحن الفلسطينيين، من حريتنا واستقلالنا، ومن حقنا في تقرير مصيرنا، كما حرم الاسرائيليون فرصة العيش بسلام ووئام مع دول المنطقة. أليسَ انتهاء هذا الاحتلال بقيام دولة فلسطين الى جانب إسرائيل أفضل الحلول للجميع، حيث تنتصر إرادة الحياة على كل تجار العنف والارهاب والاحتلال والقمع؟!".

الجمعة 17/2/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع