وجع الامهات المناضلات


هاشم ذياب




امُّنا
صرنا
نعي صمتها
طوال العمر.
حين اسميناها
خرساء.
و ما ادركَت الكلمات
ما يجول
*
اللسان
يتهالك
على منصة الفشل.
يسرّب الاحساس بالعذاب
يغيث الامهات
في مآتم الابناء
بالنّواح
*
تراءت
تغمغم
تندب اخبار المواجهات.
جحظت عيناها الداميتان.
صارت راية
للمتظاهرين.
ترفرف صرختها الموجوعة
تمْعن بالزمن
و لا تبكي.
كشعلة الانوار
سافرت على بحر المهاجرين
*
ويل للادْعياء
بلا كرامة العنقاء
بين الامم
كالصّدى
نموت
بلا افتخار.
فطريق الصواب
يمرح
في جديد العصر
*
امّنا
اساطير الشرق
و المعراج.
ارتوت بجمال خيالها
غزلَت
سلّما للغد
من ليلة مسافرة.
دندنت احلامها
طرّزت طريقها
للملايين
ثورة و صحوة.
كالنفير
للجموع
التي حان لها
موعد السفر
*
امّنا
سفينة عائمة.
سواعد قوية
تؤلّبها
على الارتقاء
في الفضاء.
خيال يطير بعيدا
لا يؤمن بالسر.
ذلك الحضور
ينفي الغياب للنور
في القلوب النابضة.
امّنا صارت حرة في خيالي                       
بلا سجن و لا سجّان                              



(حيفا- طمرة)

السبت 18/3/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع