الخارجية الروسية: تقاعس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن التحقيق في حادثة خان شيخون يضر بمصداقيتها



لاهاي – الوكالات - أعلن مدير إدارة عدم الانتشار والرقابة على الاسلحة فى وزارة الخارجية الروسية ميخائيل أوليانوف أن تقاعس منظمة حظر الاسلحة الكيميائية عن التحقيق في حادثة خان شيخون يضر بمصداقية المنظمة الدولية.
وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغى ريابكوف أعرب قبل يومين عن قلق روسيا ازاء محاولة بعض الدول تشويه الوقائع المتعلقة بحادثة الاستخدام المزعوم للاسلحة الكيميائية فى خان شيخون بريف ادلب وفرض املاءات معينة على منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.
ونقلت وكالة سبوتنيك عن أوليانوف قوله خلال كلمة القاها فى دورة منظمة حظر الاسلحة الكيميائية ونشر نصها على موقع وزارة الخارجية الروسية: "إن أي تأخير فى التحقيق باستخدام الاسلحة الكيميائية المزعوم في خان شيخون يمكن أن يسبب أضرارا جسيمة لمصداقية منظمة حظر انتشار الاسلحة الكيميائية".
وأكد اوليانوف أن العدوان الأمريكي الذي استهدف مطار الشعيرات كان مجرد استعراض للقوة والترهيب وهو عمل غير قانونى استهدف منشآة تقع في أراضي دولة ذات سيادة فى انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولى بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة".

وشدد أوليانوف على أن جميع الاتهامات التي وجهت إلى سوريا فيما يتصل بالاستخدام المزعوم للاسلحة الكيميائية لا أساس لها من الصحة وتستند الى مواد مثيرة للشك نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.
كما أعرب أوليانوف عن استعداد روسيا لاجراء مشاورات مع الولايات المتحدة قبل التصويت فى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية على مقترحات بشأن التحقيق في الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في خان شيخون.
وأضاف أوليانوف: إذا كان شركاؤنا الامريكيون مهتمين بالفعل بالكشف عن الحقيقة من خلال اجراء تحقيق عاجل وجدى فان هناك فرصا للتوصل إلى اتفاق والا فانه لا يوجد هناك في الواقع مجال للبحث عن حلول ترضى كل الاطراف.

وأعرب أوليانوف عن “أمل موسكو في أن جميع البلدان المهتمة في إجلاء الحقيقة ستدعم المشروع الروسي الإيراني المقترح لدراسة حلول فيما يتعلق بالهجوم الكيميائي في خان شيخون” موضحا أن “المشروع يستند إلى حقيقة أن موضوعية التحقيق ترتبط بثلاثة شروط أولها في سفر الخبراء مباشرة إلى موقع الحادث في خان شيخون وإلى القاعدة الجوية في الشعيرات والثاني هو أن يكون تشكيل بعثة المحققين متوازنا جغرافيا والتي لا ينبغي أن يغلب فيها عدد ممثلي تلك البلدان التي هي أشد الناس عداوة للحكومة السورية والشرط الثالث هو في ضرورة استخدام كل الطيف المتاح من إجراءات التحقيق وليس في المقام الأول المواد المستقاة من الإنترنت واستطلاعات مجموعات المعارضة.
وقال أوليانوف: إن المزيد من التراخي يمكن أن يسبب أضرارا جسيمة لمصداقية منظمتنا التي من المناسب أن نتذكر أنها حصلت على جائزة نوبل فقط لمساهمتها في التخلص من الأسلحة الكيميائية في سورية.


شولغين: الأمريكيون يرفضون إجراء تحقيق لأنهم يحاولون إخفاء شيء ما

في سياق متصل انتقد ممثل روسيا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ألكسندر شولغين موقف الدول الغربية الرافض لإجراء تحقيق شامل في حادثة الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في خان شيخون بريف إدلب معتبرا أن إصرار الأمريكيين على تجاهل العدوان الأمريكي على مطار الشعيرات وإخراجه من إطار التحقيق مثير للريبة ويدل على أنهم يخفون شيئا ما.
وشنت الولايات المتحدة فجر السابع من نيسان الجاري عدوانا على مطار الشعيرات بريف حمص أسفر عن مقتل واصابة عدد من السوريين بينهم مدنيون وأطفال.
ونقلت وكالة تاس عن شولغين قوله أمس في تصريح خاص إن الدول الغربية لا تريد التحقيق بشأن حادثة خان شيخون بشكل صحيح ومواقف هذه الدول غير متناسقة.


تشيجوف: خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لم يزوروا سوريا حتى الآن

وأعرب ممثل روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف عن استغرابه من عدم قيام خبراء منظمة حظر الاسلحة الكيميائية بزيارة سوريا حتى الان رغم الدعوة التي سبق أن وجهتها الحكومة السورية للتحقيق في حادثة استخدام اسلحة كيميائية مزعومة في خان شيخون بريف إدلب.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن تشيجوف قوله في حديث لبرنامج "هارد توك" الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": أتساءل لماذا لم يذهبوا إلى هناك رغم مرور اسبوعين على الحادث المزعوم وقد وجهت الحكومة السورية إليهم دعوة للقدوم إلى سوريا ودراسة حالة المطار الذي اصبح هدفا للضربة الأمريكية ولم أر أي حواجز أو عراقيل واقعية تحول دول قيام الخبراء بهذه الزيارة.


ضابط أميركي سابق: تصريحات البيت الأبيض حول مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون خاطئة

أكد فيل جيرالدي الضابط السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" أن استخدام تنظيم "داعش" الإرهابي غاز الخردل السام في العراق يؤكد مسؤولية الإرهابيين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في منطقة خان شيخون بريف ادلب.
وأشار جيرالدي في حديث لوكالة سبوتنيك الروسية إلى أن تصريحات البيت الأبيض التي تزعم أن الحكومة السورية استخدمت الأسلحة الكيميائية خاطئة مضيفا: "إن الهجوم على خان شيخون بالأسلحة الكيميائية يذكرنا بهجمات نفذتها المجموعات الارهابية المسلحة سابقا كما أن إمكانية استخدام تنظيم داعش الإرهابي لمثل هذه الأسلحة كبيرة جدا.
وكانت قناة "سي بي اس نيوز" الأميركية أفادت سابقا بأن إرهابيين من تنظيم داعش استعملوا غاز الخردل في هجوم شنوه على وحدة عسكرية في العراق تواجد فيها مستشارون أميركيون وأستراليون.

ويتزايد عدد الخبراء الغربيين الذين يشككون برواية الدول الغربية لجهة ما جرى فى خان شيخون وينتقدون اعتماد تلك الرواية على مقطعي فيديو نشرهما عناصر ما يسمى منظمة "الخوذ البيضاء" المرتبطة بجبهة النصرة.


جنرال: أمريكا تحاول تحديد مادة كيماوية استخدمت في هجوم في الموصل

قال قائد القوات البرية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق، أمس الأول الأربعاء، إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية استخدموا مادة كيماوية في هجوم على قوات عراقية في الموصل في مطلع الأسبوع وإنها جرى إرسالها لمختبرات لمحاولة التعرف عليها.
وقال الميجر جنرال جوزيف مارتن، متحدثا إلى صحفيين في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، إن مقاتلي الجماعة المتشددة أطلقوا قذائف كيماوية على قوات أمن عراقية في غرب الموصل لكن الهجوم "لم يكن له تأثير".
وأضاف الجنرال الأمريكي قائلا "قوات الأمن العراقية... كانت في محيط إحدى الضربات وجرى إرجاعها لتلقي مستوى ملائم من الرعاية الطبية... لم يتأثر أحد ولم يمت أحد."
وقال "نحن غير متأكدين في الوقت الحالي من المادة الكيماوية على وجه التحديد... أرسلناها لاختبارات لكننا لا نزال في انتظار النتائج."
وامتنع مارتن عن ذكر عدد القوات العراقية التي ربما تعرضت للمادة الكيماوية.

وقال ضباط بالشرطة الاتحادية العراقية لرويترز يوم الأحد الماضي إن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية قصفوا قوات حكومية بأسلحة كيماوية في حيي العروبة وباب الجديد يوم السبت. وقالت الشرطة الاتحادية في بيان إن الهجوم تسبب فقط في إصابات طفيفة.

الجمعة 21/4/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع