البرتغال تتشح بالسواد حزنا على الضحايا



لشبونة – الوكالات - أعلنت البرتغال، أمس الأحد، حدادا وطنيا، لمدة ثلاثة أيام، إعرابا عن الحزن على مقتل عشرات الضحايا في حرائق شبت بغابات وسط البلاد.
ولقي 62 شخصا مصرعهم وأصيب نحو 60 آخرين بجروح جراء حرائق غابات عنيفة في منطقة ليريا بوسط البرتغال، بحسب السلطات.
ووصف رئيس الوزراء أنطونيو كوستا الحرائق، الأحد، بـ"أكبر مأساة شهدناها في الحياة البشرية منذ سنوات".
وقالت المفوضية الأوروبية، إن فرنسا وإسبانيا أرسلتا طائرات لمساعدة البرتغال على تطويق الحرائق وإخمادها، وأعربت عن تعازيها لمن فقدوا أهلهم في الفاجعة.
أظهر التلفزيون الرسمي الإسباني صورا مروعة في المنطقة المجاورة حيث كان عدد من الأشخاص على طريق في محاولة للفرار من الدخان الكثيف الذي قلل مستوى الرؤية لبضعة أمتار.

واندلع الحريق يوم 17 حزيران بعد الظهر في منطقة بيدروغاو غراندي وسط البلاد، وحاصرت النيران عددا من الضحايا في سياراتهم عندما كانت تسير على طريق قريب.
وقال وزير الدولة البرتغالي للشؤون الداخلية جورجي غوميز صباح أمس الأحد إن حصيلة الضحايا ارتفعت إلى 62 قتيلا و59 جريحا، وإن "النيران تنتشر على 4 جبهات وبعنف شديد".
وأوضح غوميز أن 22 شخصا تفحموا داخل سياراتهم بعد أن وجدوا أنفسهم محاصرين من النيران على الطريق بين فيغيرو دوس فينوس وكاستانييرا دي بيرا، فيما قضى 3 آخرون اختناقا من جراء دخان الحريق.
وتضرر جراء الحريق عدد من القرى، حيث تم وضع خطة إخلاء بحسب ما أوضح رئيس الوزراء.
ويشارك في إطفاء الحرائق حوالى 600 رجل إطفاء و190 سيارة، حيث كانوا يعملون طوال ليل السبت إلى الأحد لمكافحة الحريق.

الأثنين 19/6/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع