تجديد تهديد أم الحيران


الاتحاد


نشرت أمس صور تظهر إعادة السلطات الحكومية الاسرائيلية آليات ثقيلة لاستكمال العمل في مستوطنة "حيران" المخصصة لليهود على أرض العرب في النقب.. ما يعني استمرار العمل على تطبيق مخطط ترحيل أهالي قرية أم الحيران عن بيوتهم وأراضيهم إلى موقع في بلدة حورة.
فبعد جريمة اقتحام القرية وقتل المربي يعقوب أبو القيعان، مطلع العام، وما رافقها من مسلسل كذب وتحريض قاده مباشرة الوزير المسؤول عن الشرطة وقائدها الأعلى، تم تجميد أعمال البنى التحتية في المستوطنة المخططة، ويبدو ان هناك من يسعى في الحكومة الى "تحريك الجمر تحت الرماد"..
يتزامن هذا مع ما كُشف أمس عن جلسة سيعقدها "المجلس القطري للتنظيم والبناء" (اليوم الثلاثاء) لبحث طلب ما يسمى "السلطة لتطوير وتوطين البدو في النقب" التوصية أمام وزير المالية موشيه كحلون، بالتوقيع على أمر يعفي خطة لترحيل أهل ام الحيران من ضرورة الحصول على تراخيص! أي أن هناك من يريد ترانسفير بدون حتى اجراءات شكلية قانونية. ومعنى هذا أن منسوب العدوانية والتوحّش يرتفع في هذا الصيف القائظ في الرؤوس الموبوءة بالعنصرية والقومجية والكولونيالية!
بالتزامن، تتواصل عملية تشويه مشبوهة في مركزها الزعم أن أهل القرية غير المعترف بها يوافقون على ترحيلهم! فيما يؤكد أهالي أم الحيران وممثلوهم كذب مزاعم "السلطة لتطوير وتوطين البدو في النقب" و"المجلس القطري للتنظيم والبناء" ووزير الزراعة أوري أريئيل، مؤكدين رفضهم مغادرة بيوتهم وأراضيهم.
يجب الانتباه والتحذير من محاولة استغلال الهزات الراهنة التي تضرب أركان الحكومة ومؤسساتها بسبب شبهات الفساد التي تتزايد خيوط نسيجها قوة، بغية إشعال معركة مع عرب النقب وسائر جماهيرنا العربية. وهو ما يستدعي متابعة حثيثة لهذه التطورات والحضور بحشود كبيرة على الأرض بمشاركة قوى تقدمية يهودية، لإفشال مشروع الترحيل ومشاريع أخرى قد تكون آخذة بالتشكل في الرؤوس العنصرية الحاكمة!
08/08/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع