السلطات السعودية تهدم الحي القديم في العوامية وتهجر الآلاف

الرياض – الوكالات - شنت السلطات السعودية حملة أمنية في المنطقة الشرقية في السعودية، قامت خلالها بهدم عشرات المباني في بلدة العوامية، وأسفرت عن تهجير آلاف السكان.

وتذرعت أجهزة الأمن السعودية، منذ نحو 3 شهور، بملاحقة "مسلحين " شنوا هجمات ضد الشرطة في العوامية التي يسكنها نحو 30 ألفا، وكانت مركزا للاحتجاجات.

وأكدت تقارير صحافية أن الحي القديم في العوامية تحول إلى ساحة حرب، كما ظهرت هياكل المركبات المدمرة قرب منازل مهجورة امتلأت جدرانها بالفتحات والثقوب نتيجة القذائف والرصاص.
وكان القتال قد احتدم خلال الشهر الجاري عندما انضمت قوات خاصة للعملية التي بدأتها السلطات في أيار لهدم الحي القديم المعروف باسم المسورة لمنع المسلحين من استخدام أزقته للإفلات من الملاحقة.
ولم تنشر أرقام الخسائر لكن مندوبا من وزارة الداخلية قال إن ثمانية من فرقة الرد السريع في الشرطة وأربعة من جنود القوات الخاصة قتلوا منذ بدء الحملة الأخيرة. ويقول سكان إن تسعة مدنيين قتلوا في أعمال عنف في الأسبوع الأخير.
ويقدر سكان أن زهاء 20 ألف شخص لاذوا بالفرار أو جرى إجلاؤهم إلى بلدات وقرى أكثر أمنا بمناطق مجاورة.
وقال نشطاء إن خمسة من المقاتلين و23 مدنيا قتلوا في الاشتباكات.
وتدعي السلطات إنها ستبني بدلا من المسورة حيا راقيا يتضمن مراكز تسوق ومباني إدارية ومساحات خضراء ونافورات مياه.
وقال وكيل أمين المنطقة الشرقية للتعمير والمشاريع، عصام عبد اللطيف الملا: تم إعلام جميع من في المنطقة أنه ستجري مراحل تطويرية لعدة مناطق في القطيف بدءا بحي المسورة في وسط العوامية وهو المرحلة الأولى".
ونفى المسؤول السعودي مخاوف أثارها خبراء في الأمم المتحدة في نيسان بأن هدم الحي الذي يعود إلى 400 عام يهدد التراث الثقافي للعوامية، وادعى أن غالبية السكان قبلوا المشروع.
وتواصل عشر جرافات العمل لهدم مزيد من المباني وجمع الأنقاض التي خلفتها الاشتباكات.

11/08/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع