الغارديان: ترامب يقود العالم إلى شفير حرب نووية مدمرة



رأى الكاتب في صحيفة الغارديان البريطانية جوناثان فريدلاند أن ما كان يخشاه المواطنون الأميركيون والعالم أجمع وما أثار القلق في احتمال أن يصبح دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة ليس محصورا في أنه سوف يوظف أشخاصا عديمي الفائدة أو يستخدم منصبه لإثراء نفسه وأسرته وأنه سيكون قاسيا متعصبا ومثيرا للانقسام بقدر ما كان الخوف بإنه من "الغباء والتهور" بمكان قد يقود فيه العالم أجمع إلى شفير حرب نووية مدمرة.
وقال الكاتب في مقال نشرته الصحيفة أمس: علينا أن نأمل أن يتراجع الطرفان عن هذه التهديدات والتهديدات المضادة كوننا نقف على شفير هذه الحرب التي وضعنا فيها ترامب بنفسه من خلال سياساته المتهورة.

وأعرب الكاتب عن أمله أن تلعب الصين دور الوسيط الذي يقنع بيونغ يانغ في التراجع عن الصدام مع واشنطن وأن ينجح بعض الجنرالات الأمريكيين الكبار كرئيس الأركان جون كيلي ووزير الدفاع جيم ماتيس في دفع رئيسهم لعدم تنفيذ تهديداته بمهاجمة كوريا الديمقراطية باستخدام الأسلحة النووية.
وقارن الكاتب بين سياسات ترامب المتهورة تجاه بيونغ يانغ والسياسات التي انتهجها الرؤساء الأميركيون السابقون حيال التوتر في شبه الجزيرة الكورية الذين أخذوا بعين الاعتبار العواقب الواضحة والوخيمة لمثل هذه المواجهة حيث يعيش 75 مليون شخص هناك إضافة إلى انتشار نحو 30 ألف جندي أمريكي في كوريا الجنوبية وحجم الخسائر البشرية والمادية التي قد تنتج عن مثل هذه المواجهة. وقال إن الرؤساء السابقين للولايات المتحدة فهموا الرهانات البشرية وسعوا إلى الحد من التوتر وليس تشديدها واستخدموا لغة رصينة عند التحدث عن بيونغ يانغ.

وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية بشكل خطير في الأيام الأخيرة. وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية، أن بيونغ بانغ تدرس احتمال شنّ هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية أمريكية في جزيرة غوام، وذلك ردا على إنذار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كوريا الديمقراطية بـ"نار وغضب" في حال قيامها بتهديد فعلي للولايات المتحدة.
وتضم جزيرة غوام قاعدة أندرسن الجوية الأمريكية وقاعدة بحرية في ميناء أبرا.
وانطلقت من هذه القاعدة الجوية، في تموز الماضي، قاذفات استراتيجية أمريكية، جنبا إلى جنب مع طائرات من كوريا الجنوبية واليابان لتحلّق على مقربة من حدود كوريا الديمقراطية، ردا على التجارب الصاروخية الأخيرة لبيونغ بانغ.
ويذكر أن طائرة "B-1B لانسر"، قاذفة استراتيجية أسرع من الصوت، مزودة بجناح متعدد الأوضاع. ويمكن أن تحمل ما يصل إلى 56 طنا من الصواريخ والقنابل. وقد تم تصميم هذه الطائرة لاختراق الدفاعات الجوية على علو منخفض، حيث بإمكانها التحليق فوق تضاريس وعرة، وهذا ما يميزها عن قاذفات القنابل B-52، التي يمكن أن تحمل أسلحة نووية وتحلق على علو شاهق.


متظاهرون أميركيون "ضد الحرب" مع كوريا الدمقراطية

نظم محتجون مظاهرة محدودة أمام البيت الأبيض، أمس الأول الأربعاء، دعوا خلالها الرئيس دونالد ترامب لإطلاق محادثات مع كوريا الديمقراطية، في مسعى لتجنب مواجهة نووية.
ورفع المحتجون لافتات كتب عليها "محادثات لا حرب" ورددوا هتاف "تفاوض ولا تصعد" في نداء للرئيس الأميركي.


حلفاء الولايات المتحدة يعتبرونها التهديد الرئيسي للعالم

أظهرت نتائج احصائية أجريت في 38 دولة ان الولايات المتحدة تمثل تهديدا رئيسيا للعالم
وجاء ذلك في الإستبيان السنوي الذي نشرته منظمة الأبحاث الأمريكية "Pew Research Center" حيث ركزت الدراسة على تقييم التهديدات العالمية، وكيف ينظر إليها من قبل الناس الذين يعيشون في بلدان مختلفة.
واحدة من أهم الحقائق، التي يظهرها استطلاع الرأي، هو أن لعدة سنوات على التوالي تكون الإجابة على السؤال "ما هو في نظركم التهديد الرئيسي للعالم؟" الولايات المتحدة الأمريكية. ففي الأعوام الأخيرة اتخذت الولايات المتحدة سياسة خارجية عنيفة، دفعت إلى حدوث تهديدات كبيرة في العالم مثل الإحتباس الحراري، الهجمات الإلكترونية، قراصنة دوليين، الأزمة الإقتصادية العالمية.
ومع ذلك، احتفظت الولايات المتحدة بمركز الصدارة من بين البلدان التي تمثل تهديدا محتملا للعالم، بنسبة 35% من أصوات المشاركين. يليها في المركز الثاني كل من روسيا والصين، بمعدل  31% من الأصوات (حيث تمكنك الدراسة اختيار أكثر من إجابة واحدة في آن واحد).
وبلغ عدد المشاركين في الإستطلاع 68000 مشارك ينتمون إلى 65 دولة مختلفة، حيث غطت بيانات التقرير الأخير فقط 38 بلدا. ومن الجدير بالذكر أن من بين الثمانية وثلاثين دولة ، يوجد تسعة وعشرين دولة حليفة للولايات المتحدة، وتوضح نتيجة الإستبيان على الرغم من أن حكومات هذه الدول تميل إلى الولايات المتحدة، فشعبها لا يضع ثقته الكلية بيد الولايات المتحدة.

11/08/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع