لأول مرة منذ 40 عاما: نتنياهو يصادق على 3,829 وحدة استيطانية في الخليل




 * 172 ألف مستوطن يعيشون خارج الكتل الاستيطانية بالضفة *

حيفا – مكاتب "الاتحاد" - قرر رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، المصادقة في الأسبوع القادم على بناء 3829 وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة دون شق طرق جديدة او بناء مناطق صناعية وفق ما نشرته القناة الثانية الإسرائيلية.
الوحدات الاستيطانية الـ 3829 سيصادق عليها الأسبوع القادم في مناطق لم يتم المصادقة على البناء الاستيطاني فيها منذ أربعين سنة.
قائمة الوحدات التي نشرتها القناة تشمل: نجوهوت102 ورحليم 97 وهار برخاه 54 وكوخاف يعقوب86 ومعلية مخماش 48 وكفار عتصيون 158
وبيت ايل 296 وتكوع 20وابني حفتس129 ونوفيم120.

وعقبة وحيدة عبر عنها رئيس مجلس المستوطنات في الأراضي المحتلة يوسي دجان تقف امام الطفرة التي يشهدها الاستيطان وهي عدم بناء وشق طرق جديدة او مناطق صناعية جديدة في الأراضي المحتلة.
ويعتبر نتنياهو هذه المصادقة كإثبات على عمق العلاقة مع إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وتأكيدًا على ما قاله خلال جلسة الحكومة الأخيرة للوزراء حول الدعم الأميركي لإسرائيل. ويعتبرها نتنياهو كذلك مؤشرًا على نجاحه بإقناع ترامب بأنه لا فرق بين مستوطنات منظمة وبؤر استيطانية عشوائية.
وبحسب القناة الإسرائيلية الثانية، يعتبر المستوطنون هذه الوحدات غير كافية لهم، بل يطالبون بفتح شوارع التفافية ومناطق صناعية، وهو ما طلبه رئيس المجلس الإقليمي الاستيطاني "هشومرون"، يوسي داغان، ما يعني سلب ومصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية لصالح المستوطنين.



172 ألف مستوطن يعيشون خارج الكتل الاستيطانية بالضفة

كشفت معطيات إسرائيلية النقاب عن أن 172 ألفًا و185 مستوطنًا يعيشون خارج الكتل الاستيطانية الكبيرة في الضفة الغربية المحتلة.
وأفادت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية في تقرير لها نشرته القناة العبرية الثانية أمس الثلاثاء بأن أكثر 6 آلاف و427 مستوطنًا انتقلوا للعيش خارج الكتل الاستيطانية (المستوطنات المعزولة) في عام 2016.
وقالت إنه بين عامي 2009 و2016، تم بناء 14 ألف و463 وحدة سكنية في المستوطنات؛ منها 9 آلاف و899 وحدة خارج الكتل الاستيطانية الكبيرة.
وأوضحت أن المستوطنين يشكلون ما نسبته 4.6% من سكان إسرائيل اليوم، وأكبر المستوطنات هي مستوطنات الحريديم (اليهود المتدينون) مثل "موديعين عليت" شمالي غرب رام الله، و"بيتار عليت" غربي بيت لحم.
وأشارت إلى أنه كانت هناك زيادة بنسبة 3.5% في عدد السكان المستوطنين خلال العام الماضي، مقارنة مع زيادة 2% في مجموع سكان إسرائيل.
واعتبرت أن تلك الأرقام "تظهر بأن نتنياهو زعيم غير مسؤول يتخلى عن المصالح السياسية والأمنية لإسرائيل، ويروج لسياسة تُدمر فرص نجاح أي مفاوضات مستقبلية".
وحذرت الحركة من أن" إسكان عشرات الآلاف من المستوطنين الجدد في الضفة الغربية سياسة ذات أهداف خطيرة ومدمرة، لمنع أي ترتيب مستقبلي مع الفلسطينيين، ويحول في نهاية المطاف إسرائيل إلى دولة ثنائية القومية".
وذكر المكتب المركزي الإسرائيلي للإحصاء أنه من بين 400 ألف مستوطن يعيشون في مستوطنات بالضفة في عام 2016، يعيش 172 ألفًا و185 مستوطنًا خارج الكتل الاستيطانية الكبيرة.



نتنياهو: "نريد لإسرائيل ان تبقى 100 عام على الاقل"
 

حيفا – مكاتب "الاتحاد" - حذّر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، من أي "مخاطر وجودية" قد تواجه دولة إسرائيل، وشدد على ضرورة أن تكون الدولة "على أهبة الاستعداد للتهديدات التي تهدد وجودها، ليتسنى بعد ثلاثة عقود الاحتفال بيوم الاستقلال الـ100 للدولة".
ووفق القناة الثانية الإسرائيلية، وردت تحذيرات وتصريحات نتنياهو بالأسبوع الماضي خلال ندوة دينية التي استضافها في منزله مع زوجته، سارة نتنياهو، وذكر نتنياهو أن مملكة الحشمونائيم نجت فقط 80 عاما، وأنه يعمل على ضمان أن دولة إسرائيل سوف تنجح هذه المرة والوصول إلى 100 سنة.
وحسب المشاركون بالندوة، فإن تصريحات وأقوال نتنياهو استرعت ولفتت انتباه الحضور، وكانت غير عادية نسبيا مقارنة للنقاش الأكاديمي الذي أعقب الندوة الدينية، ونقلت صحيفة "هآرتس:، أمس الثلاثاء، عن مشارك بالندوة، "قال نتنياهو إن وجودنا ليس بديهيا وأنه سيبذل كل ما في وسعه للدفاع عن الدولة".
وأضاف: "المملكة الحشمونية دامت 80 عاما وإن علينا بدولة إسرائيل أن نتخطى ونمر هذه الفترة". ويقدر مشارك آخر بالندوة بأن نتنياهو لم يتنبأ بانهيار إسرائيل، لكنه قال إنه يجب أن تبقى قوية لأنها دولة ما زالت جديدة العهد.
وقال نتنياهو: "على كل من يتحدث عن عملية سلام أن يتحدث أولا وقبل كل شيء عن ضرورة الاعتراف بدولة إسرائيل، ودولة الشعب اليهودي، ونحن لسنا مهتمين بالمصالحة الوهمية، التي تتصالح فيها الفصائل الفلسطينية مع بعضها البعض على حساب وجودنا".
وأضف نتنياهو "نتوقع أن نرى ثلاثة أمور: الاعتراف بدولة إسرائيل، تفكيك الجناح العسكري لحماس وقطع العلاقات مع إيران، التي تدعو إلى تدميرنا. هذه أمور أساسية، ونحن نقف عليها ".

الأربعاء 11/10/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع