تحذيرات من عراقيل التدخلات الخارجية في سير المصالحة




//تقرير: وكالة وفا
ولدت نكبة عام 1948 من رحم التدخلات الدولية في مصير شعبنا، وهو أمر أثر سلبا بشكل كبير في مختلف مراحل النضال لنيل الحرية والاستقلال، إلا أن خطورة التدخلات في الشؤون لم تنتهِ، خاصة مع حجم اللهيب الذي أتت نيرانه على معظم بلدان المنطقة.
ويقول المحلل السياسي عبد المجيد سويلم: ان التدخل الخارجي هو الأخطر  على الاطلاق في موضوع سير المصالحة، وهو خطر يأتي من 3 جهات، وعلى درجات متفاوتة من الخطورة، وأخطرها هو تدخل الاحتلال الإسرائيلي.
ويضيف سويلم: اسرائيل قبلت بالإجراءات الأولية والشكلية للمصالحة من مرور الوفود عبر أراضي عام 1948 إلى غزة، أو منها الى الضفة، ولكنها لن تمرر المصالحة دون ابتزاز الفلسطينيين على حساب مصالحهم الوطنية العليا، فإسرائيل ترى في الانقسام ذخرا استراتيجيا لها.
ويشير سويلم إلى أن ثاني أخطر هذه التدخلات، التدخل الاقليمي وهو تدخل يحاول استغلال أطراف فلسطينية كورقة ضغط في يدها في إطار الصراع الدولي المحتدم في المنطقة العربية، فالكل يحاول ان يستخدم كل ما يملك لفرض معادلاته.
ويؤكد سويلم أن الكل العربي يحاول جاهدا دعم المصالحة، وانهاء الانقسام، وإن كانت بدرجات متفاوتة وواضحة أيضا.
ويخلص سويلم الى ضرورة التحلي بأقصى درجات الحكمة، والحنكة، وانهاء هذا الملف السوداوي (الانقسام) من تاريخ شعبنا الفلسطيني، دون استعداء أي طرف بحذر شديد، مع أهمية أن تكون الشفافية رديفة كل لحظة من لحظات المصالحة، حتى يكون المواطن عالما بمن يعطل هذه المصلحة الوطنية العليا.
بدوره، يقول الكاتب محمود أبو الهيجا إن الخطورة الكبرى على المصالحة الوطنية هي عدم الوعي بأهمية الوحدة الوطنية، في ظل ما نمر به من ظروف حرجة جدا كشعب فلسطيني، وهو أمر يفتح الباب أمام قوى اقليمية غير معنية بإتمام المصالحة لمصالحها الخاصة، ورغم الارادة الدولية، والعربية، خاصة مصر، الداعمة للمصالحة، إلا أن هناك أطرافا تعمل على افشالها.
ويضيف أبو الهيجا ان الاحداث المتسارعة في محيطنا العربي تنذر الى خطورة التدخلات في الشأن الداخلي لأي بلد، وهو أمر يفرض ذاته على القضية الفلسطينية، الا انه وعبر تاريخ نضال شعبنا منذ القرن الماضي استطاعت الحركة الوطنية ان تتخطى موضوع التدخلات في سير العمل الوطني، وانا متفائل بإتمام المصالحة، وان سارت بنحو بطيء.
ويقول استاذ العلوم السياسية في جامعة بيرزيت عماد غياظة، إن أخطر أشكال التدخل على المصالحة الوطنية هو الاحتلال الاسرائيلي الذي يرى في الانقسام الداخلي "البيئة المثلى لإتمام مشاريعه الاستعمارية، وهو تخوف كان، وسيظل قائما".
ويضيف غياظة إن التجاذبات الإقليمية تلقي بظلالها على الشأن الفلسطيني، ولكن موضوع التدخل المباشر أمر غير ممكن واقعيا، لولا وجود أطراف داخلية محلية تتقاطع مع هذا التدخل، وان كنت ارى ان الظروف الموضوعية لإتمام المصالحة هذه المرة أفضل من المرات السابقة، ولكن يبقى التفاؤل حذرا.
07/11/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع