يتيمة الرُّعاة بئري


رشدي الماضي




تركتُ الوقتَ
يتسلّقُ درجَ حلم متصدّع
وسألتها
أن تقود الليل قصيدةً
الى فراشي... فنمضيه مناصفة
قمرا فخما
الى أنْ يعتريه بعض النُّعاس
فيغفو...
***
قصيدي!!!
قد يمرّ بي بعض من تعب
يُشرق
مثل عصا بني
تكسر فيَّ شجرة
لن أجِدها
قبل أنْ تفتكَ بي
عُلّيقةٌ وَجَدتني...
***
لا محنة لي
سوى قَبَس
يموتُ فِيَّ ليلا
ليقوم ويَحيا...
***
محنتي كلمة خرساء
ليس لها إلا الحنين
الى اللاشيء
شريكة في ابتكار الوهم
***
أرهقها ما تحمل من وحشتي
وممّا يرمي على القلب
من حزنِهِ الشِّعرُ...
***
أمضي وتمضي معي
قصيدتي
الى مدينة تلوح في واد غير ذي زرع...
هل رحلة شتاء؟!!! هل رحلة صيف؟!!!
أم بئر ثارت على ذاتها عاليا
فغادرها المطر؟!!!
***
قصيدتي بئري!!!
لا تخشي... وأنتِ؛
تغزلين ليتيم وجَدتِه ثوبا
من وحشة الأنبياء
ولا من جوعهم
أتركي... نسغ أشجارك
يرتوي من حلمي
واذهبي تأويلا عاليا عابرا...
رأيت هوائي رتيبا مملّا؟!!
هزّي جِذعَهُ بيديكِ
حتى يهبَّ
ويفجّر مِلْءَ امتداد الضُّحى
جرسا ومئذنة...
***
خديجة... مريم
لم تشرق على البئر
شموسا بعيدة
ولا ليلا
من ديار
يضيء يضيء
أبيضَ ليجرحا!!!
***
قصيدتي!!!
أنا وأنتِ
أيتام الرُّعاة
يطيح بنا ماض
ويَمْضغنا الوقت
رحى...!!!
السبت 11/11/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع