بمبادرة دائرة تعميق المساواة في الهستدروت
المؤتمر الثالث لتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع العربي



* تشجيع انخراطهم في دائرة العمل وبحث سبل الاتاحة أمامهم للتنقل والحركة *دخيل حامد: ذوي الاحتياجات الخاصة العرب يعانون الأمرّين كونهم أقلية يعيشون وسط اغلبية يهودية وكونهم يعيشون في مجتمع لا يأبه باحتياجاتهم * نسبة ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع العربي تساوي ثلاثة أضعاف نسبتهم في المجتمع اليهودي * نسب البطالة في أوساط ذوي الاحتياجات الخاصة العرب اكبر بـ 5 أضعاف من المعدل القطري *

حيفا - مكاتب "الاتحاد"- يعقد غدًا الخميس  المؤتمر الثالث لتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع العربي وذلك  بمبادرة دائرة تعميق المساواة في الهستدروت، حيث سيقام المؤتمر في فندق ليوناردو بلازا في طبريا وسيستمر على مدار ثلاثة ايام متتالية اي حتى يوم السبت 09.12.2017. وسيتضمن المؤتمر مشاركة من قبل شخصيات اجتماعية وسياسية من المجتمع العربي واليهودي وعلى رأسها رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن ورئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، محمد بركة، اضافة الى مشاركة اعضاء الكنيست ايمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة وزهير بهلول من المعسكر الصهيوني وشخصيات عديدة أخرى. يأتي هذا المؤتمر ليلقي الضوء على أهم المواضيع المتعلقة بتشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع العربي في سائر المؤسسات العامة واماكن العمل المتنوعة من جهة، وبحث قضايا الاتاحة لأصحاب الاعاقة لتسهيل عملية تنقلهم في المرافق المجتمعية والمؤسسات في المجتمع العربي.
وعن اهمية هذا المؤتمر واقامته قال مدير دائرة تعميق المساواة في الهستدروت دخيل حامد ان ذوي الاحتياجات الخاصة والمحدودية في المجتمع العربي يعانون الأمرين في شتى المجالات خاصة كونهم أقلية يعيشون داخل دولة ذات اغلبية يهودية وكونهم اصحاب اعاقة يعيشون في مجتمع لا يأبه في معظم الاحيان باحتياجاتهم ومتطلباتهم خاصة بكل ما يتعلق بسهولة التنقل والحركة، ولا يأبه ايضًا في ايجاد اماكن العمل الملائمة لهم في المجتمع.
واضاف حامد ان عقد هذا المؤتمر يأتي تزامنا مع إحياء اليوم العالمي ذوي الاحتياجات الخاصة الذي صادف يوم الأحد من هذا الاسبوع  03.12.2017 حيث يهدف المؤتمر الى ايجاد صيغة او آلية معينة للتنسيق بين الجمعيات المختلفة، المؤسسات وكافة الجهات في المجتمع بما في ذلك المجالس المحلية والبلديات وكافة المؤسسات العامة، لتغيير الصورة النمطية بكل ما يتعلق بأصحاب الاعاقة من خلال استيعابهم في اماكن العمل المختلفة بما يتلاءم مع قدراتهم، ومن ناحية اخرى التنسيق بين كافة هذه الهيئات والمؤسسات للوصول الى توافق حول ضرورة العمل على اتاحة كافة المرافق أمام ذوي الاحتياجات الخاصة والمحدودية وتأهيلهم لتسهيل التنقل  والحركة امامهم.
وتشير المعطيات الأخيرة إلى أن نسبة ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع العربي تساوي ثلاثة أضعاف نسبتهم في المجتمع اليهودي، وان نسب البطالة في أوساط ذوي الاحتياجات الخاصة العرب اكبر بـ 5 أضعاف من المعدل القطري، خاصة وان انعدام أماكن العمل في المجتمع العربي يعد احد الأسباب المركزية التي تحول دون انخراط ذوي الاحتياجات الخاصة في سوق العمل.

الأربعاء 6/12/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع