حكومة تمييز وإفقار وفساد

الاتحاد


تُتقن حكومة اليمين الاسرائيلية، للأسف، الاختباء خلف مختلف القضايا، لمنع كشف سياساتها الاقتصادية المنهجية الخطيرة المستمرة للجدل العام المعمّق؛ والتي تمس بكل الشرائح المستضعفة – أي أكثرية المواطنين. لغرض الإختباء، هناك دخان تطلقه الحكومة نفسها بالحرائق التي تشعلها فتعمي الأبصار والبصائر لدى غالبية الرأي العام، مثل مشاريع قوانين تلعب على غرائز التعصب، لحماية عرش اليمين؛ وهناك "هدايا" تحلّ عليها مثل تحرك الرئيس الأمريكي المنفلت لفرض وقائع احتلالية في القدس، ما يهدد برفع درجات التوتر لدرجات قابلة للاشتعال واطلاق سواتر دخان جديدة لمفاسد الحكومة، في المدى المنظور على الأقل!
بالمقابل، هناك تقارير رسمية توفر أرقاما تستدعي وضعها في المركز من قبل تلك الجهات المسماة "معارضة" في الخارطة السياسية الصهيونية، إذا أرادت فعلا تشكيل بديل لليمين الاستيطاني الحاكم. فضحايا التمييز الاجتماعي (الطبقي) والسياسات التي تخدم مراكز القوى الاقتصادية المسيطرة، هم الأكثرية التي يعمل اليمين على التلاعب بمشاعرها ومصائرها لتمكين هيمنته، بسبب غياب الطروحات الحقيقية البديلة لليمين، وذهاب "المعارضة" بغالبيتها الساحقة في دروب تقليده البائس
تقرير الفقر الذي تصدره مؤسسة التأمين الوطني يشير الى 463 ألف أسرة، وفيها 840 ألف طفل، ضحايا سياسة الإفقار؛ هناك أكثر من مليون و800 ألف مواطن فقير. كذلك، فالمعطيات الواردة في تقرير لمكتب الاحصاء المركزي قبل أسابيع تتحدث عن الفجوات في المداخيل: 50% من العاملين يتقاضون 72% فقط وما تحت من معدل الرواتب في الدولة؛ معدل رواتب النساء يساوي 65,4% فقط من معدل رواتب الرجال، وهو تراجع حتى عما ساد قبل سنوات قليلة اذا كان: 72%. هذا ليس صورة مرآة للوضع بل أحد المؤشرات فقط.
وكما نشير دائمًا، المواطنون العرب الفلسطينيون يتعرضون لقمع مضاعف، طبقي وقومي. بينما يُشكل العرب 14,6% من السكّان في إسرائيل، فإن 39% من الفقراء في البلاد هم عرب! ومعدل مدخول العائلة العربية يقل عن 65% من معدل مداخيل العائلات اليهودية؛ والفجوة في معدلات الرواتب بين النساء اليهوديات والعربيات تصل الى 37%. هذه معطيات يجب أن ينشغل بها المجتمع، وهو دور قيادته ونشطائه ومؤسساته المختلفة، لتكون دافعًا لتحرّك ينفع الناس نحو المهم ويقيهم من الانشغال "بالزبَد"!
الخميس 7/12/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع