مطر أخضر

هادي زاهر


جذورها القوية
ممتدة في الأرض
وذؤاباتها الندّية
تلامس خد السماء
حبها في الشرائع
سنة وفرض
طوبى لكل راكع
على ترابها الفضاء
تلكم حبيبتي
زيتونتنا الخضراء
والتين والزيتون
احلى قسم
قسم يردده في الصلاة
كل نبض
وكل فم
قسم المؤمنين..
العاشقين..المبتهلين
تقربًا لخالق الخلق
كي يُجزل العطاء
من هنا تبدأُ الحكاية
منذ قال الله لآدم: كن
وما شاء الله كان
أول الخلق بهذا الزمان
وكانت بلادنا
مسقط رأس الأنبياء
وكان ميعادنا
هنا دَرجت إلى العالم
خُطى النبوة
بكل لينِ وكل قوة
وتقول الرواية
من هنا كانت البداية
وهنا كان
مَشتل الزيتون الأول
وأورثهُ الجد كنعان
للأحفاد والأولاد
وكل البنين
وأصبح الزيتون
نبض القضية
وروح الهوية
ورمزًا للوطن الأجمل
يا بلادًا حباها الله
بالقداسة والبهاء
سلام على شجر يضيء
السهول.. الحقول
الهضاب.. الجبال
ويسري ريحه المسك.. الزعفران
ويعطر الأرجاء
يا أيها الوطن المكلل بالجمال
دم لنا رغم سطوة الاعداء
كم هو موجع ، قاس ما رأيت
يجيء المحب إلى البيت
محملاً بما طاب من هدايا
يا أهلاً .. يا مرحبا بمن جاء
وأنتِ حين تجيئن
مثقلة الثمر
تلقى عليك الف حجر
وهل الضرب بالعصا هو جزاء!!
لمن جاء محملًا بالعطاء
فأغصان الزيتونة
تحتاج لأصابع حنونة
فليس بالعصا ينزل المطر
مطر أخضر
قداسته من جنة الكوثر
بارك الله في كل بيت
تعمدت عتباته
ولو بقطرة زيت
ومن الزيت سراج القلب يُضاء

الخميس 7/12/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع