متان هلمان رافض جديد للخدمة العسكرية، ومستعد لخوض النضال الطويل



متان: القانون الذي يفرض التجنيد للجيش الذي يقمع شعبًا بأكمله ويسيطر عليه هو قانون غير أخلاقي



حيفا – مكتب الاتحاد - متان هلمان، ابن العشرين عامًا، من كيبوتس "هعوجن" قرب نتانيا، هو رافض جديد للخدمة في جيش الاحتلال الإسرائيلي. حُكم عليه بالسجن في 20.11.2017 وخرج في 29.11.2017. كان من المفروض أن يعود لدائرة التجنيد في نفس النهار، إنما قرّر عدم الامتثال وهو حاليًا مُعرّف كمُتغيّب/غائب من التجنيد.
ويقول متان في حديث لـ "الاتحاد" أنه قد قرّر رفض الخدمة العسكرية منذ أن تلقى أول استدعاء من الجيش وهو ما زال في الصف العاشر، وأنه يؤمن أن هناك قوة ومقولة في دخوله السجن وهو بهذا يقود تغييرًا في مجتمعه، حيث أشار إلى أن رفضه الخدمة العسكرية أعطاه فرصة لفتح نقاشات حول قضية الاحتلال مع عائلته وأصدقائه  وبيئته وأنهم يتفهّمون دوافعه بالرغم من عدم رضاهم عن القرار.
وكان متان اكد في إعلانه عن الرفض: "إن القانون الذي يفرض التجنيد للجيش الذي يقمع شعبًا بأكمله ويسيطر عليه هو قانون غير أخلاقي. علينا كمجتمع عدم الذهاب كالعميان خلف زعماء وقوانين بشكل مناقض لضمائرنا وللاخلاق الانسانية. الجيش هو ذراع الدولة لمواصلة سياسة القمع العنيف، العنصري والطبقي. لذلك أدرك مساهمتي الاجتماعية والتزامي الأخلاقي المتمثل برفض المشاركة في الخدمة العسكرية".
هذا وسيمتثل متان مجدّدًا في دائرة التجنيد يوم 11.12.2017 وهو يتوقّع أن يُحكم عليه بعقوبة أقسى لتغيّبه لكنه عبّر عن جاهزيته لهذا النضال الطويل، لينضم إلى عشرات الشباب والشابات اليهود رافضي الخدمة في جيش الاحتلال الإسرائيلي..

الخميس 7/12/2017


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع