تبيّن أنّ الماء هو الماء


هاشم ذياب


الحجيج للحجّاج
يعرّي الأمراض..
كلّها
الحجيج للحجّاج
يشفي..
الأرض من أعدائها
على المعابر
على السدود.
فالرؤية
تلوّنت بألوان المعدة
والرؤيا
ومضة..
عاشت وماتت
*
كالخلاف..
جنود..
من شهاداتٍ مُسيَّرة
تستعر ..
بخطابات الحجّاج
أشعلت..
سؤال النار
أين البوصلة
*
الحجيج للحجّاج
نتصوّف به
يُشرق بالكلمات خياما
للطريق والفرج
*
الرؤية
تلوّنت بالفائدة
الرؤيا
سافرت الى النهايات
*
للجرف..
حوافّ وأسماء
صارت كالسدود
تجنّد الاحتلال..
والجوع.
مصيَدة
طريقان في العتمة
شعائر ونهاية
*
شعبان..
مصيران
عطاء الحرب
وهذا الفرض
أسماء الأمل..
تشكي
انفجارات الشرع
بين الأحياء
*
لسان الأمل
ارتقاء الربيع
في ثياب الحج
الزاهد الواعظ
رؤية
غادرت البداية
رؤيا
تساءلت عن النهايات
*
موعظة الجريح
طريح النهاية
وشعلة البداية
صارت أيقونة للهلاك.
الأمل حاجبٌ
على أبواب الحج
يرابط للنهايات



(حيفا - طمرة)

الأثنين 8/1/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع