لافتات الحب والحريّة بالمرصاد


هاشم ذياب


مَن نادى الغراميّات
قصّة الحمل والضبع
فالحب
مهلكة الأهواء والصعاليك
هل صان الصعاليك غنائمهم
حين أسروا دموعها
على الغائب في البحر
والحوامل
التي ولدت
أمل الحريّة لِلحظة.
مسالك الذين..
تبعوا الرؤيا الفاضلة
الواعدة بالحب
لأيّ الأصوات يدينون
بعد الأنبياء
حينما ينامون
في اسراء الصور والحنين
حين يغيب الحالمون.
رؤيا الحريّة ساحة..
لِأعراس العصر
مَن زفّها
مَن اختار المغامرة
سفينة تعشّش فيها الأماني
صارت عروسا
لكلّ زائريها
*

الكرّ والفرّ فنّ الحب
بلا حدود
صوته..
يغيّر معالم الجبال
*

سفينة..
صارت حفلات سهر
فالريف يتجدّد بالخرافة
الكلّ يذكره
رؤية الحبّ للمحال
تغريبة الفلسطيني
يتعثّرُ..
(بالكوشان)..
وفلاحة الأرض
*

هي..
وهُمْ..
يحرسون السجن
الذي نعشق (هواه)
افتحوا لنا بابا
حين تغرقون بيننا
لننقذكم بماضيكم.
فالزمن..
يعكّر صفوَنا..
في ترحالنا
والحبّ ذاكرة المفجوعين
بلا عودة
*

حبّنا تاريخنا
أرشيف أبطالنا
وموْتانا
قلعة لا تبحث عنك
فالأسماء للمحبّين والضيافة.
الحبّ يتجدّد كالغيم
لا يسمع الباكين
*

أَفَهمْتُم؟
اسمعوا بكاءنا
لا تسكنوا أحلامنا
فالتفسير رؤية
(حيفا – طمرة)

10/02/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع