بركة في جلجولية: انحدار الجريمة الى مدارسنا فهذا قمة الخطورة. زيارة تضامنية لكتلة الجبهة



حيفا – مكتب الاتحاد - أكد رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، على أن العنف المجتمعي والجريمة تسجل مستويات خطيرة جدا في السنوات الأخيرة. وأن تنحدر الجريمة واطلاق النيران إلى مدارسنا، فهذا قمة الخطورة، وانذار بخطر يداهم مجتمعنا كله. وقد حمّل بركة الشرطة المسؤولية الأساس عن استفحال الجريمة، ولكن ايضا مجتمعنا مطالب أيضا بتحمل المسؤولية للقيام بالواجب الذاتي لمحاصرة هذه الظاهرة.
وجاء هذا، في جولة لوفد من لجنة المتابعة العليا، مع وفد من أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة، الى قرية جلجولية، بعد جريمة اطلاق النار على طالب في احدى المدارس. وقد بدأت الزيارة في مجلس جلجولية المحلية، حيث كان في استقبال الوفد رئيس المجلس فائق عودة، المفتش طارق أبو حجلة وجابر جابر رئيس المجلس السابق وعدد اخر من أهالي جلجولية.
وقال بركة في كلمته في المجلس المحلي، أن يدخل طالب الى الحرم المدرسي ويطلق على طالب هذا أمر غاية في الخطورة وغير مقبول اطلاقا، وهذا تخطي لكل الخطوط الحمراء، فالمدرسة هي وسيلتنا للنهوض بالمجتمع ونحن نُعول عليها من اجل ان نقيم مجتمع معافى وصحي وملتزم، واستعمال السلاح داخل حرم المدارس والمؤسسات التعليمية يعني دمار وخراب في المدى البعيد، ولن نُسلم ولن نستكين لهذه الأمور، ونحن بدورنا لم نأت الى جلجولية لتقديم النصائح فأهالي مكة ادرى بشعابها. وقال: هناك حاجة لجمع الكلمة ومحاصرة العنف في القرى والمدن العربية ونبذ المجرمين اجتماعيا.
وأكد بركة أن المسؤول الأول عن العنف والاجرام في مجتمعنا هي الشرطة التي تتقاعس بل وتتجاهل، ولا تكترث لوقوع الضحايا من أبناء شعبنا ولو كانت جادة  في محاربة هذه الظاهرة الخطيرة لحاصرة الاجرام والمجرمين وجمع السلاح من ايديهم، ومن جانب اخر هناك مسؤولية تقع على كاهل الأهالي ومؤسساتنا التعليمية والتربوية، وفي نهاية الامر وجع اهالي جلجولية هو نفس الوجع والهم في جميع بلداتنا العربية.
وقال رئيس المجلس فائق عودة، لقد تجاوز البعض في هذه القرية كل الخطوط الحمراء، واطلاق النار على طالب داخل حرم المدرسة شيء جديد وخطير جدا، لذلك علينا جميعا تقع مسؤولية مشتركة لمحاربة العنف والجريمة بكل أشكالها. وتابع عودة منوها الى تقصير الشرطة في هذا الموضوع بل الى تجاهلها أمن وأمان المواطنين العرب في هذه البلاد بشكل عام.
وتحدث في الاجتماع أيضا، رئيس لجنة مكافحة العنف المنبثقة عن لجنة المتابعة طلب الصانع، وعدد من أعضاء الكنيست المشاركين. فأكدوا على ضرورة العمل المشترك للجمة ظاهرة العنف والجريمة، والضغط على الشرطة، من أجل القيام بواجبها.
ثم انتقل الوفد الى المدرسة، والتقى مع ادارتها والهيئة التدريسية فيها، واطلع على ما جرى.



بعد جريمة إطلاق النار على أحد طلاب المدرسة:
زيارة تضامنية لكتلة الجبهة الى مدرسة جلجولية الثانوية       

                          
حيفا – مكتب الاتحاد - قام وفد من كتلة الجبهة في نقابة المعلمين بزيارة تضامنية للمدرسة الثانوية في بلدة جلجولية، بعد جريمة إطلاق النار على أحد طلاب المدرسة، وهو في باحة المدرسة، من قبل اثنين اقتحما المدرسة وهما يحملان مسدسا ورشاشا وتوجها مباشرة إلى مكان تواجد الطالب وأطلقا عليه الرصاص، على مرأى من جميع الطلاب الموجودين في ساحة المدرسة .
ضم الوفد، وفقا لبيان صحفي أصدرته الكتلة، كلا من رئيس كتلة الجبهة في نقابة المعلمين الرفيق موفق خلايلة، وسكرتير الكتلة الرفيق سعيد ياسين، وعضوالكتلة الرفيق سعيد ابوليل، والرفيق وائل إدريس رئيس فرع نتانيا والرفيق يوسف بشارة عضو سكرتاريا في الكتلة، والرفيق جوزيف حلو عن لجنة الاعلام، ورئيس لجنة الآباء في جلجولية، وقد رافق الوفد من جلجولية الرفيق سعيد عساف .
وكان في استقبال الوفد طاقم المدرسة برئاسة مديرة المدرسة الاخت درهكان ريان. وقد استهلت مديرة المدرسة كلمتها بالشكر للوفد على وقوفه لجانب المدرسة وطلابها ضد آفة العنف المسشرية في كل مجتمعنا، والتي وصلت إلى عتبة مدارسنا أكثر الأماكن التي يجب ان تكون آمنة.
وتحدث الرفيق موفق خلايلة رئيس الكتلة وعبّر عن استنكار الكتلة لهذا الحدث الذي هزنا كمربين وكأهل من الاعماق وطالب الشرطة ان تأخد دورها وان لا تقف مكتوفة الأيدي أمام كل هذه الظواهرالشاذة في مجتمعنا.
وتحدث الرفيق سعيد ياسين سكرتير الكتلة فأثنى على اقوال المديرة وعبّر عن استنكار الكتلة للحادث الخطير والمؤلم، وحمّل الشرطة كامل المسؤولية بغضها النظر عن قضية الانفلات في تداول السلاح ووصوله لطلابنا في المدارس، وركّز بقوله على قضية المعلمين والاهل بانه يجب عليهم استيعاب الطلاب والابناء وأن يكونوا اصحاب الصدر المفتوح لمناقشتهم وللحوار معهم، ولإفساح المجال لهم بان يبوحوا بما يجول في خواطرهم، وان يتعرفوا على المخاطر التي تجابههم قبل أن تصل الأمور إلى هذا الدرك .
واضاف البيان: كانت مداخلات من كل اعضاء الوفد. وقد صادف زيارتنا للمدرسة زيارة وفد القائمة المشتركة ووفد لجنة المتابعة. ثم لخص الجميع بان ما حصل هو اجتياز لكل الخطوط الحمراء لأمن طلابنا وامننا وامن كل البلاد .وقد سمحت لنا المديرة بالدخول لغرفة المعلمين لتهدئة خواطرهم والوقوف إلى جانبهم للتصدي لكل اعمال العنف .

13/02/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع