قمعُ السلام

سهيل عطاالله


يُكثر في الآونة الاخيرة سيد البلاد بنيامين نتنياهو الكلام عن السلام.. لكن كلامه هذا يتهاوى في محضر الافعال! افعاله على ارض الوطن انتهاك للسلم والوئام.. اقواله متسربلة بأفعال فيها قمعٌ للسلام.
يحاول نشطاء السلام العالمي من حمَلة ألوية العدل الانساني التضامن مع المقهورين المظلومين في عالمنا هذا وتحديدا في شرقنا الاوسط حيث ينوح ويبكي المعذبون في الارض.
يأتي الينا دعاة السلام بلسما يصارع علقما فيشاركون في مسيرات اهلنا في القرى الفلسطينية في الضفة الغربية.. يأتون مناصرين اهل غزة منددين بالعسف والاحتلال، مطالبين بحق الغزاويين في الحرية وكرامة الحياة فيقابَلون بالأسر والسحل والاعتقال. في نظر المتطرفين من حكام بلادنا وفي ابجدية معجمهم:
الاحتلال لغته اعتقال وأغلال..
التضامن تحريض فيه إثم وضلال..
في قمع الاحتلال للمسيرات السلمية الاسبوعية يقمعون السلام!
في تجويع وتعطيش الناس يقمعون السلام!
في اقتلاع زيتون اصحاب الزيتون يقمعون السلام!
في بناء المستوطنات على ارض اصحاب الارض يقمعون السلام!
في طردهم لنوابنا في البرلمان المنددين بظلمهم وظلامهم يقمعون السلام!
في تشريعهم القوانين العنصرية ضد العرب يقمعون السلام!
في تنغيصهم حياة الناس والعمل على تقسيمهم وتفتيتهم يقمعون السلام!
هذه الاحوال نتنفسها حنظلا صباح مساء.. ألا يعلم السيد نتنياهو ان حديثه عن السلام ما هو الا كلام زور وبهتان!!
ألا يعلم؟ّ!


13/03/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع