عدوان همجي على جامعة وجامعيين


الاتحاد


العدوان الوحشي الذي قامت به قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس على محتجين فلسطينيين، في البيرة، معظمهم طلاب جامعيون من جامعة بير زيت، هو استمرار للاعتداء الاجرامي الساقط على الجامعة نفسها قبل أيام، وادخال عناصر ما يسمى بـ المستعربين، الى حرمها لاعتقال رئيس مجلس طلبة بير زيت عمر الكسواني في داخلها.
هذا السلوك الهمجي يأتي باسم دولة اسرائيل التي تزعم التفرد الديمقراطي في منطقتنا، وتضع نفسها في مصاف "الدول المتنورة"... لكن الاعتداء على جامعة واعتقال قيادي منتخب فيها باستخدام اساليب وأدوات وفرق البطش "الأكثر تطورًا"، يحدد الى حد كبير منسوب هذه الديمقراطية المزعومة، بمفهومها الجوهري وبعدها العميق الذي يتجاوز الشكلانيات.. مثلما يفعل ذلك كل اعتداء احتلالي اسرائيلي على أية مؤسسة ومنشأة فلسطينية مدنية عامة..
إن الصورة الحقيقية للوجه الاسرائيلي الرسمي لا تتراءى في المسرحية الاستعراضية التي قدمها بنيامين نتنياهو الأسبوع الفائت في واشنطن أمام اجتماع اللوبي الصهيوني – بل إن هذا الاعتداء الهمجي على جامعة وجامعيين هو الوجه الحقيقي لسياسة اسرائيل وحكومتها وموقعها بين الدول.. وهو يضع كل ما ردده زعيم اليمين في اطاره الصحيح: جهاز احتلال يقمع ويبطش ويدوس بمنتهى الوحشية حقوق شعب بأكمله بواسطة احتلاله واستيطانه وانفلاته العسكري!
إن الزعم الديمقراطي يسقط يوميا مع كل ضحية فلسطينية تسقط بالرصاص الاسرائيلي، بغية تأبيد الاحتلال وتكريس الاستيطان وتحويل التوسع الى حقائق ناجزة..
13/03/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع