اعترافات..


نايف سليم


  (القي بعض أبياتها في الاحتفال بكتاب فراس "حكايا الحارة")


 بهذا  العمر تزدحم   المآسي            فلا  تحصى   بعدٍّ  أو قياس
 وجسمي   إن بدا  لدْنًا  قويًا            فبعض جهاته   بادي اليباس
 وآمالي   تهاوى البعض منها           سفائنها   تراوح   بالمراسي
 وإحقاق   الحقوق لأيّ  شعبٍ            تأخر   أو  تراجع   بانتكاس
 وما خُيّلتُ    من عدلٍ  قريبٍ            تباعد أو غدا صعب المراس 
 ولم  أحلم      بأزمنةٍ    أراها            تداس  بها  المبادئ  بالمداس 
 وحسراتي على    أبناء  جيلي            تغرّقني   بتيارات       ياس
 وأصحابي غدوا ذكرى وراحوا          بأفراحي  وأضناني التناسي
 وفي عهدٍ مضى   ياما سبحنا            بأمواجٍ  من  الشعر الحماسي
 ومهما الوضع أُثقل بالرزايا               فللعللِ  الصعاب  يظلّ   آسي
 ورأس المال يومًا ما سيمضي            كالفرعون      والهيلا سلاسي
 ولن  تبقى    ملايين    جياعًا             وصرعى  بين  سكّينٍ  وفاس
 ليبقى   واحدٌ     يختال    تيهًا            بقصرٍ شيد  من ذهبٍ وماس
 وفي الصحراء  لن  تبقى عباةٌ           معبّأةٌ     برائحة      الفطاس
 تعيد     الجاهلية      والرزايا            بنفطٍ زلبط  الطُعُم   الكواسي
 وعمري مرّ في حربٍ ضروسٍ          مع الحكام  والوضع السياسي
 وصرت اليوم أعجب من حنيني         لأيامي الصواعب  والقواسي
 وصار الشعر يشرب من عيوني         ويسري من  شراييني لراسي
 وعشت   ملوّعًا   ما  فشّ  غلّي          سوى شعرٍ تداعى من حواسي
 ولم   أيأس  وأستجدي     نعيمًا           بصمتٍ   وانجحارٍ  وانخراس
 ولكن  عدت   أسهم   بالتصدّي           لمن  برعوا  بنهبٍ   واختلاس
 وأيام   المصاعب     والبلاوي           تزيد  فضائل  الآسي  المواسي
 ويبقى الفن   مفتاحا      عجيبا           لأقفالٍ    بعادٍ    عن     مساس
 برسمٍ   أو   بشعرٍ   أو    بقولٍ            يهزّ  ضمير  مشغولٍ    وناسي
 وأسلحة   الفنون   تقشّ     قشًّا            لشوك  الظلم  مهما  كان  عاس
 وتسييس  الفنون   يكون   عونًا           وإسنادًا  الى  الشعب    المقاسي
 وإن  لم   تنصر  المظلوم   حقًا           ففنّك   لو   تذهّب   من نحاس
 وفي الفنّ الطريّ   قوى  وعزمٌ           يفتّت   صخر ظُلّامٍ    خساس
 وفي الوقت العصيب يزيد فضلٌ           لهاوي الناس لا هاوِي الكراسي
 وللتمثيل       تأثيٌر          كبيرٌ          لإصلاح  الجموع  من الأساس
 و"غوارٌ"     يفرّح    من    يراه          و"شبلن يضحك الصمّ الرواسي
 وحب  الناس  كل  الناس   يشجي         ويُفرح  من  تُصابح  أو تماسي
 وفي  اقسى   العواصف ما انحنينا         وصارعنا     بأعداءٍ     شراس
 وأولادي      وأحفادي       جميعًا         أحبوا الناس     وانسندوا   بناس
 وحبس  البيت   كان  أشدّ     وطئًا         على الأولاد  من   حزّ المواسي
 وكانوا  يصرخون    لكلّ       دقٍّ          على  الأبواب    مودٍ   بالنعاس
 وإذ  كبروا   فقد   سُجنوا    جميعًا          لكرهٍ      بالعساكر      واللباس
 وظلّ   الهمّ     مصحوبًا        بهمٍّ         وغول  الفقر  يسعى   لافتراسي
 وصرت   كمدمنٍ   هاوي    بلاوي        وخوضٍ  بالمصاعب   وانغراس
 وما  كان   التراجع   في     حسابي        ولو ضاع اصطباري واحتراسي
 وإن  أنشف    فأحفادي        أراهم         جميعًا   راس نبعي   وانبجاسي
 وإن  أعتق    وإن   يدنو   مصيري         فآمالي   عراضٌ في "فراسي"


السبت 14/4/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع