وطني..طاحونة الجياع


هاشم ذياب


العالم..
في مساره الابدي.
الزمان..
يعين الغياب..
كالضواري.
المعارك..
بين الامل..
و الغربة.
المعارك..
بين الرؤى على الدرب
حمّى النهب كالزمان.
اسماء حمّى النهب..
كالزمان.
لا..
محطة اخيرة..
تؤويهم من التخمة.
او..
ترشدهم الى آخرها..
جُلّ من ملْ.
*
فلتان..
غياب..
يترجم الاحوال.
نبراس الدرب..
اضاع فتيله.
قبض على الريح..
و عاد.
غبارٌ يدبّ على الغياب.
كرهتُ..
المعارك.
ترْجمتها..
وطني..
طاحونة الجياع للحياة.
سيرة الجياع لا تموت
*
الاحساس..
يشاركنا و لا يستريح.
الغريب..
يؤجل السفر
لا يستشير
لا يحتار.
يملك الاموال المهاجرة
في العلن و الخفاء.
آية المعجبين..
يتاجر بالفرصة..
بالصدفة..
بالفلك، بالانسان و الحيوان
لا يستشير.
يغتني بالمال، بالخوف
يبيد..
لا يُباد.
هو سر الحيوات
يستعبدها بالشهوة و الجنس
*
الامل و الحنين
اسماء الذل
بهجة متواضعة لنا
تصفّق للجراح
يقلدها البريد
يغرّد للموت و ما غفا.
البلد يهرول..
في كفنه الدامي.
لا جائزة للشهداء..
في المعارك
الا..
نواح من بكى
فالمعارك صارت دواءً
للدِّوار..                                                
والقدر                                                



(حيفا – طمرة)

السبت 14/4/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع