نواب أمريكيون يطالبون نتنياهو بإيقاف قرار هدم قريتين فلسطينيتين

حيفا- مكاتب "الاتحاد" - عشية المؤتمر السنوي لمنظمة "جيه ستريت" الذي من المقرر أن تنطلق فعالياته يوم الأحد، يعمل مشرعون ديمقراطيون على صياغة رسالة يحضون فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن وقف خطط لهدم قريتين فلسطينيتين في الضفة الغربية.
وتأتي هذه الرسالة في أعقاب رسالة مماثلة وقّع عليها 10 سناتورات ديمقراطيين في شهر نوفمبر، من بينهم شخصيات بارزة أمثال عضو مجلس الشيوخ عن ولاية فيرمونت، بيرني ساندرز، وإليزابيت وورن من ولاية ماساتشوستس، وديان فينستين من ولاية كاليفورينا. ومن بينم الموقعين العشرة على الرسالة كان هناك أربعة سناتورات يهود. وتم تعميم الرسالة على مجلس النواب، حيث يتم جمع التوقيعات عليها.
ويدعو النواب في الرسالة، التي بادر إليها النائبان في مجلس الشيوخ ديان شاكوسكي من ولاية إلينوي، وجون يارموث من ولاية كنتاكي، رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى إلغاء أمر هدم قريتي سوسيا والخان الأحمر. وتزعم إسرائيل أن القرينين بُنيتا بصورة غير شرعية، لكن خطط الهدم أثارت احتجاجات دولية مستمرة.
وقال المشرعون لنتنياهو إن الإخلاء القسري للمجتمعات الفلسطينية وتوسيع المستوطنات في مناطق الضفة الغربية، التي قد تصبح جزءا من دولة فلسطينية مستقبلية، هو تخل عن قيم العدل واحترام حقوق الانسان المشتركة لبلدينا.
وتابع السناتورات في رسالتهم بدلا من إخلاء المجتمعات الفلسطينية قسرا، نحض حكومتكم على إعادة تقييم طلباتهم لحقوق البناء بشكل منصف.
ويعيش في سوسيا حوالي 300 شخص الذين يقيمون في الأساس على أراض زراعية، ولا يوجد في قريتهم مياه جارية أو كهرباء منذ طردهم من موقع القرية الأصلي قبل نحو 30 عاما، عندما كانت تعيش هناك نحو 25 عائلة.
واكتسبت قرية خان الأحمر، التي يسكن فيها نحو 100 شخص وتقع شرقي مدينة القدس، دعما دوليا منذ إصدار وزارة الأمن أوامر بهدم القرية بالكامل تقريبا في العام الماضي.
ويقيم عددا من المجتمعات بدور الرحل بشكل تقليدي في شرقي القدس، حيث تخشى مجموعات حقوقية من أن تؤدي عمليات الهدم في نهاية المطاف إلى المزيد من البناء الاستيطاني الإسرائيلي.
في الرسالة التي وُجهت في شهر نوفمبر، قال السناتورات، مستشهدين بمنظمة "سلام الآن" إن إسرائيل تقوم بتوسيع مشروعها الاستيطاني بشكل كبير.
وقالوا إن إسرائيل مررت 88 خطة، بما في ذلك 6742 وحدة سكنية في 59 مستوطنة منفصلة، في عام 2017.
ورحبت منظمة "جيه ستريت" الليبرالية التي تدعو إلى إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بالرسالة، وقالت إن نشطاءها سيطلبون من أعضاء آخرين في الكونغرس التوقيع على الرسالة يوم الثلاثاء، عند يسافر المشاركون في مؤتمر المنظمة السنوي إلى تلة الكابيتول ويحاولون كسب تأييد المشرعين.

الثلاثاء 17/4/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع