مكائد الدهر


مفيد قويقس


كَيْدُ دهرٍ أَمِ الأحبّة شاءوا
                  عتمَ ليلٍ ما بيننا لا يضاءُ
لم يعد لي في ليل عمري شموعٌ
               غير ذكرى ما ظلّ منها رجاءُ
إنّ دهرًا أقصى الأحبّة عنّي
                   شأنه أن يزداد فيّ البلاءُ
كلّما أقصى الدهر منهم وجوهًا
                 قَرُبت نحوي منهُمُ الأسماءُ
لستُ أنسى أحبّتي لو تناسوا
               لست أنوي اساءةً لو أساءوا
لا تلمني يا ذا الذي لستَ مثلي
                  لمْ تفارقْ ولا اعْتراك العياءُ
أعرفُ العشقَ موعدًا يتلظّى
                      وانْتظارًا يلوذ فيه اللقاءُ
مدركٌ أنّ ما تولّى تولّى
                 وانْتظاري على الدروب هباءُ
ذهبَ العمرُ لم  يَدُمْ غير صوتٍ
                       بضلوعي كأنّهُ لي رثاءُ
إنّما العشق والحياة سواءٌ
                   وبلا العشقِ والممات سواءُ
   ......
كيدُ دهرٍ أم حالةٌ من وجودٍ
                 أنْ تظلّ الحياةُ فيها الشقاءُ
فخطوط الحياة عرضًا وطولًا
                     تتساوى بنهجها الأرجاءُ
كلّ حيّ لذاتهِ جدّ سعيًا
                            فحيينا كأنّنا أعداءُ
لست أدري أين الزمان الذي يأتي
                          وفيهِ لا يكثر الضعفاءُ
كلّ ضعفٍ بالعالمين تنامى
                        راح  ينمو بظلّهِ اللؤماءُ        
فعلى الأرض ما يُميت اعْتلالًا
                 فيه ضعف المستضعفين وباءُ
لستُ أدري ما السرّ، أنْ يملكَ
                       الدنيا قليلٌ وكلّهم أثرياءُ
لستُ أدري مالسرّ، هل خطأٌ بالنسل
                            حتّى تكاثر الفقراءُ؟
كم على هذه البسيطة أحياءٌ
                         كأنّ الحياة منهم براءٌ              
إنّ بعض الورى على الأرض ثقلٌ
            ليس يدري الزمان من أين جاءوا
............
كيدُ دهرٍ أم دورةٌ لليالي
                        تتوالى بسيرها الأرزاءُ
لم يَغبْ تاريخٌ عن الشرق مرّ
                     عاش فيه الأجداد والآباءُ
صار إرثًا وربّما يبلغ الأحفاد
                              منه ما ناله الأبناءُ
ربّ همّ بالشرق طبعٌ، وجُرمٍ
                         يتمادى تقوده الأهواءُ
كمْ أعاق الشرقَ اقْتتالٌ وجهلٌ
                    لم يكن من أسبابه الغرباءُ
فمع الجهل يصبح البيت سوقًا
                    يعتريه الأعداء والأصدقاءُ
سُبُلُ الطامعين بالشرق شُقّتْ
                           عبّدتْها جريمةٌ نكراءُ
سُبُلُ الطامعين شُقّتْ وسُدّتْ
                       سُبُلُ الطامحين والعلياءُ
صار معيارًا أنْ تعيش بذا
                الشرق حياةً وملؤها الأضواءُ
صار معيارًا أنْ تجلّ نساءٌ
                        بمكانٍ تذلّ فيه النساءُ
.............
كيدُ دهرٍ أم للرضاعة شأنٌ
                            بالمزايا تدرّه الاثداءُ
لا ينال الرضيع من مرضعاتٍ
                      غير ما خُصّبَتْ به الألباءُ
قد تعافى مع الغباوة أقوامٌ
                         كأنّ الغباء فيهم غذاءُ
فتراهم  كأنّما قد أرضعتهم
                      عندما جاؤوا ناقةٌ هوجاءُ
وبرايا إنْ صادقوك ففيهم
                         للمواجيع بلسمٌ وشفاءُ
فتراهم وفي الوجوه حليبٌ
                  ملؤه الذوق والرضى والحياءُ
كم من الإخوة اسْتحالوا خصومًا
                          وتردّت ما بينهم أجواءُ
ينفخون الصدور عند التلاقي
                          وتغذّي عيونهم بغضاءُ
شرّ ما ينتمي إليه البرايا
                   حسبٌ يستشري لديه العداءُ
صلة الأرحام افْتراضٌ لقربى
                         عند من لا يهزّه الانتماءُ
.............
كيد دهرٍ أم ثورةٌ من جنونٍ
                     بالقوافي يعيشها الشعراءُ
أم همومٌ أم شعلةٌ بالحنايا
                    تلتظي كلّما الْتظى الإيحاءُ
أصبح الشعر علّتي وشفائي
                     كالنواسيّ راح يشفيه داءُ
إنما الشعر في مدار حياتي
                    مغربٌ مشرِقٌ صباحٌ مساءُ
وبه من تقلّباتٍ كما يأتي
                      ربيعٌ صيفٌ خريفٌ شتاءُ
إنّما الشعر ما يظلّ مدى التاريخ
                             حيًّا يمتدّ فيه البقاءُ
وبه من عناصر الكون تكوينٌ
                          ترابٌ ، نارٌ، هواءٌ، ماءُ
وبه من مصادر الروح وجدانٌ
                           وفكرٌ، وبسمةٌ ، وبكاءُ
وبهِ من عساكر العشق صدقٌ
                        وصلاةٌ ، ونشوةٌ، وارْتقاءُ
شعراءٌ تهافتوا بالمعاني
                        عن قوافيهم غادر القرّاءُ
-----------
كيد دهرٍ ام للرواة أمورٌ
                        حدّدتها مصالحٌ شعواءُ
كم تعدّى على الحقيقة زيفٌ
                       بالتواريخ خطّها الدخلاءُ
واحدٌ ها هو الزمان ويدري
                      بمساعيه من همُ الشرفاءُ
كذب القول والانام اسْتجابوا
                         لأقاويل محتواها هراءُ
صدّقِ القولَ، إن مجدًا تردّى
                      سندًا لم يكن له الأقرباءُ
صدّق القول، كلّ مجدٍ سيأتي
                     أضلعي وحدها عليه رداءُ
عربيًّا بقيتُ وحدي قليل الماء
                         والأرض كلّها صحراءُ
وبقيت الذي يشاء انْتصارًا
                        ترتقي فيه عزّةٌ عصماءُ
قصّر الدهر من بناني وصولًا
                        لعيونٍ يرى بها الجبناءُ
ما ترى عيني لا تراه عيونٌ
                     ساعة الضيق كلّها عمياءُ
--------------
كيدُ دهرٍ أم صولةٌ بالأعادي
                 عظمَتْ، حتّى عاث فينا البلاءُ
ليس فينا من الخيانة شيءٌ
                           يتمادى، فكلّنا أوفياءُ
وحدنا بالمتراس نحيا كرامًا
                              ولدينا إرادةٌ وإباءُ
همّنا بالأرض السلام ولسنا
                     بجموعٍ من طبعها الإيذاءُ
فُرضَ الموت بالحياة علينا
                          ومُنانا حضارةٌ وبناءُ
فلأجل الحياة نرضى حياةً
                        بمسارٍ يقوده الشهداءُ
ربّ حزنٍ بين القلاقل خيرٌ
                     من سرورٍ يمدّهُ الإنطواءُ
هذه الأرض قد جرتْ بدمانا
                  ونمتْ، حتّى أدمَنتْها الدماءُ
نحن قومٌ نهوى الحياة ضياءً
                       ليس تخفينا ليلةٌ ظلماءُ
لا تزيل الشمس المضيئة عينٌ
                       قد علَتْها نظّارةٌ سوداءُ


  (يركا — الجليل)

12/05/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع