جمال ناجي.. الرّوائي الكبير وداعا


د. نبيه القاسم


تعرفتُ عليه في ملتقى الرواية في رام الله الصيف الماضي، وكأننا نعرف بعضنا من سنوات. اتّزانه، هدوؤه، صفاء ذهنه وأجوبته القويّة العميقة زادتني إليه قربا. الأيام والأمسيات التي قضيناها في رام الله، والرحلة إلى مدينة قلقيلية أبرزت فيه الإنسان الجميل النقيّ المتعاون المحب. تبادلنا فيما بيننا الكتبَ، وسُرّ كلّ منا بهديّة الثاني. وساعة افتراقنا اتّفقنا على اللقاء في معرض الكتاب في رام الله لهذا العام.
أوّل وصولي يوم الجمعة 4.5.2018 إلى مدينة رام الله افتقدته وسألت عنه وأملت بقدومه. وتركتُ رام الله يوم  الأحد 6.5.2018 لأفاجأ بعد يوم بأنّ العزيز الرائع جمال ناجي فارق الحياة .
بسرعة ذهب، وبسرعة صعقني الخبر، ولساعات لم أستوعبه، وبعد ساعات قمتُ لأبكيه وأنعيه على صفحتي في الفيس يوك.
أيّها الصّديق الرّاحل. أيّها الروائي الكبير. كما افتقدتك هذا العام في معرض الكتاب في رام الله سأفتقدك كلّ عام.
عزائي أنّ رواياتك المميّزة كانت مخفّفة لحزني ومُعوّضة لفَقدي ودافعة لعَزمي أنّ جمال ناجي لم يمت. قد تكون روحك انتقلت إلى الأعلى، ولكننا سنظلّ نحسّ بك بيننا ونتلمّس خطاك وكلماتك .. تدمع عيونُنا، لكن ثقتنا بخلودك برواياتك وكل عطائك الإبداعي سيظل معنا نبراسا هاديا وفكرا نيّرا تقدّميّا يُري لنا الدّرب.
ستظلّ رواياتك يا عزيزنا جمال ناجي: "غريب النهر، موسم الحوريات، الطريق إلى بلحارث، مخلّفات الزوابع الأخيرة، الحياة على ذمّة الموت، وقت، ليلة الريش، عندما تشيخ الذئاب، ما جرى يوم الخميس". زادنا الثقافي ومرجعنا الإبداعيّ ومجال دراساتنا الأدبيّة.
الوداع يا غالي.
الوداع يا كاتبنا الرّائع جمال ناجي

الأحد 13/5/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع