ثلاثون عاما على الإنتفاضة الكبرى 1987 / الحلقة السابعة:
تیسیر عاروري: نضال ما بعد الإبعاد — لاجئون في الأردن


أمل غضبان/عاروري


جزء مكمّل
كتب الصدیق سمیر عبدالله عن دور تیسیر في مفاوضات واشنطن قائلا:  "رفض تیسیر انطباق مقولة إن نتائج المفاوضات محكومة بتوازن القوى على الأرض" التي كان معارضو المشاركة في المفاوضات یتشبّثون بھا لتسویغ رفض مشاركتھم فیھا. حیث كانوا یقولون إن نتیجة المفاوضات من ذلك جاھزة ولن یغیّر الأداء التفاوضي تلك النتائج.. ظل تیسیر یؤكد على أن المفاوضات لیست بدیلا عن جبھات النضال الأخرى، بل ھي مكمل أصیل لھا



. خسرت أما أما تیسیر فقد عمل في مركز الغد للدراسات والأبحاث والذي كان في شارع المدینة الریاضیة مع الرفاق محمد أبو شمعة وسلیمان النجاب ومحمود شقیر وولید مصطفى الذي كتب عن تلك التجربة في شھادته في كتاب "تیسیر: تاریخ یروي سیرة یصعب ردفھا" المھدى لذكراه: الآخر عن قرب وبشكل جیّد، أن العمل الحثیث والدقیق والمتواصل مع تیسیر، والذي عبره عرف كّل من "إلا فقد كان من خلال عملنا المشترك في مكتب الغّد للدراسات’ في عمان. فقد شھدت نھایة الثمانینيات وبدایة منظمة التحریر الفلسطینیّة والحكومة الأردنیّة، ما شجع التسعینات من العقد الماضي انفراجا في العلاقة بین منظم قیادة الحزب أن تطلب من كل من محمود شقیر ومحمد أبو شمعة وتیسیر عاروري العودة في صیف 1990 من ا، تسجیل مكتب الغا معروف لب في ذات السنة من محمود، بصفتھ أدیب براغ وباریس للإقامة في عمان، وقد ط للدراسات في وزارة التجارة والصناعة الأردنیّة باسمھ، أسوة بما سمح بھ في تلك الفترة من نشاط سیاسي علني للقوى الفلسطینیّة في الأردن تحت غطاء ھذه المكاتب التي خدمت في واقع الحال كمقرات غیر رسمیّة لتلك، الرفاق محمود شقیر ومحمد أبو شمعة وتیسیر عاروري وأنا، نشرف على وننسق نشاطات ھذا القوى، وكن المكتب. كما كان الرفیق سلیمان النجاب، عضو اللجنة التنفیذیّة ل "م. ت. ف." والذي كان یعیش في تونس، استقّر سنة 1992 بشكل دائم في عمان، فعملنا، خمستنا، ما سنحت لھ ظروفھ، حيث یتردد على ھذا المكتب كل في إدارة شؤون ھذا المكتب كمقر غیر رسمي لحزب الشعب الفلسطیني في عمان (كان المؤتمر الثاني للحزب الشیوعي الفلسطیني الذي عقد في نھایة تشرین الأول/أكتوبر 1991 قد غیّر اسم الحزب إلى "حزب الشعب الفلسطیني")". (ص. 128) في 30 تشرین أول / أكتوبر 1991 عقد مؤتمر مدرید للسلام برعایة الإتحاد السوفيتي والولایات المتحدة الأمریكیة وبمشاركة وفود من الدول العربیة ومن ضمنھا الأردن وسوریا ولبنان. كان التمثیل الفلسطیني في المؤتمر من خلال وفد أردني - فلسطیني مشترك. ترأس الوفد الفلسطیني القادم في معظمھ من الأرض المحتلة د. حیدر عبد الشافي، وتكّونت اللجنة الاستشاریة للوفد الفلسطیني من تیسیر عاروري وأكرم ھنیة وآخرین لعبوا دورھم في الظل. نزل الوفد الفلسطیني بطواقمھ المختلفة في فندق بلازا في عمان من أجل القیام بالتحضیرات اللازمة قبل التوجھ إلى مدرید، فعقدت اجتماعات ولقاءات وترتیبات للجان المختلفة والتي تشكلت من اكادیمیین وسیاسیین واقتصادیین من مختلف أطیاف الشعب الفلسطیني، منھم سعاد العامري ونبیل قسیس وسمیر عبد الله وغسان الخطیب وإیاد السراج (مع حفظ الألقاب). كنا نشعر أن وقت القطاف قد حان، فماذا سیكون قطافنا بعد أربع سنوات من الانتفاضة الكبرى وأكثر من أربعة عقود من مقارعة الاستعمار الصھیوني؟ لعامین تلت سافر تیسیر عشرات المرات إلى الولایات المتحدة الأمریكیة وتونس وغیرھا من البلدان، لأعمال محادثات السلام الفلسطینیة - الإسرائیلیة المنبثقة عن مؤتمر مدرید في واشنطن متعددة وثنائیة الأطراف، وغیرھا من المھام السیاسة. وھدایا في كل جولة من جولات المفاوضات في واشنطن كان تیسیر یغیب ما معدلھ أسبوعین ویعود، یحمل في حقیبتھ ألعاباً عن الغیاب الطویل والمستمر والمتكرر لدرجة لم تعد الھدایا تعني لھم الكثیر، ویحمل ملابسھ المتسخة للأطفال تعویضا للتنظیف والكي. سألتھ في مرة: "لیش ما غسلت أواعیك في الفندق"؟؟ لیش حاملھم لعمان وسخین لأنظفھم أنا مع كل اللي عندي من أشغال ومسؤولیات؟". أجابني: "لأنو ما بتحمل فكرة دفع كل ھادي المبالغ لتنظیف ملابسي على حساب الوفد الفلسطیني وعلیھ، كنت أقضي یومین بین الغسیل والتنظیف والكي وتحضیر الشنطة للسفر التالي. عشرة جولات ھي حصیلة مفاوضات واشنطن، انتھت بالإعلان عن اتفاقية أوسلو المشؤومة والتي كانت تجري بالسّر بتعلیمات ً من أعضاء الفریق ورئیسھ من رأس القیادة الفلسطینیة في تونس ودون علم الوفد في واشنطن. ومن الجدیر بالذكر أن عددا كانوا قد انسحبوا وقاطعوا الجولتین الأخیرتین لأسباب منھا خرق إسرائیل لأحد شروط التفاوض: وقف سیاسة الإبعاد الجماعي؛ حیث في كانون أول / دیسمبر 1992 "أقدمت الحكومة الإسرائیلیة على جریمة إبعاد أكثر من أربعمائة مواطن فلسطیني من الأراضي الفلسطینیة المحتلة، إلى مرج الزھور في الجنوب البناني. ثم التفاعل المتسلسل، الذي خلقتھ ھذه الجریمة على كافة الأصعدة: الدولیة والعربیة والمحلیة، والأفعال وردود الأفعال والقرارات والاجتماعات والتحركات التي تھدف جمیعاً، ص. 345) لإخراج "الحجر" المسموم، الذي ألقى بھ رابین في "بئر" عملیة السلام لإنقاذھا" ) الھزائم لیست قدرًا، حیث أنھ وفي الجولة الثامنة الى ما وثقھ تیسیر بكتاباتھ التي أعاد نشرھا في كتابھ "الھزائم لیست قدرا من المھم الإشارة أیضا "حصل الوفد الفلسطیني من الوفد الاسرائیلي [...] على مشروع تنعكس فیھ بوضوح استراتیجیة حزب العمل، ومن ضمنھا منع قیام دولة فلسطینیة من جھة، ومن جھة أخرى التخلص من خطر تحول إسرائیل إلى دولة ثنائیة القومیة" (ص. 342). وخلاصة المشروع الإسرائیلي الذي عرض عندھا كانت تقسیم أراضي ال1967 إلى مناطق "أ" و"ب" و"ج" من حیث الولایة في اتفاقية أوسلو، ولكن مع فارق أن المعادلة كانت معكوسة، حیث أن العرض في واشنطن نص على والإدارة كما جاء لاحقا من %2,5 كما نصت اتفاقية أوسلو (أصبحت %18 مع الاتفاقيات اللاحقة)، ومناطق "ب" أن تكون مناطق "أ" %60 بدلا من %75 (أصبحت %6). من %22,5 (أصبحت %22)، ومناطق "ج" كانت لتكون %10 بدلا كانت لتكون %30 بدلا وفي وقتھا رفض عدد من أعضاء الوفد الفلسطیني ورئیسھ التعاطي مع ھذا العرض لأنھ "وفي غیاب الاستمراریة والتواصل الجغرافي یصعب تصور امكانیة واقعیة لقیام دولة" (المرجع نفسھ، ص. 343)، ولأن الوفد كان یطمح إلى الوصول إلى حل نھائي ولیس لاتفاقیة لمرحلة انتقالیة.  في شھادتھ عن ذكریاتھ مع تیسیر في كتاب "تیسیر: تاریخ یروي سیرة یصعب ردفھا"، كتب الصدیق سمیر عبدالله عن دور تیسیر في مفاوضات واشنطن قائلا:  "رفض تیسیر انطباق مقولة إن نتائج المفاوضات محكومة بتوازن القوى على الأرض" التي كان معارضو المشاركة في المفاوضات یتشبّثون بھا لتسویغ رفض مشاركتھم فیھا. حیث كانوا یقولون إن نتیجة المفاوضات من ذلك. جاھزة ولن یغیّر الأداء التفاوضي تلك النتائج. وقالوا أیضا إن الحل سیفرض على الفلسطینیّین انطلاقا بالھزیمة، ودعوة إلى الانسحاب من معركة المفاوضات، التي اعتبرھا اعتبر تیسیر ھذا الطرح إقرارا مسبق ساحة نضال إضافیّة یمتلك فیھا الفلسطینیّون كل عناصر التفوق السیاسي والقانوني والأخلاقي، ناھیك عما یحظى بھ الموقف الفلسطیني من تعاطف وقبول ودعم دولي. ظل تیسیر یؤكد على أن المفاوضات لیست بدیلا عن جبھات النضال الأخرى، بل ھي مكمل أصیل لھا، وخصوصا الانتفاضة التي طالب بضرورة استمرارھا وتصعیدھا لدعم الموقف التفاوضي. واعتبر تیسیر الانتفاضة ضروریة لترسیخ كنھ الروایة والمواقف الفلسطینیة، كونھا قضیة تحرر من الاستعمار الإسرائیلي. [...] قد انقلب ضدھا وقیّد وضیّق ورأى تیسیر أن اشتراط إسرائیل حصر عضویّة الوفد بأفراد من الأراضي المحتل يبغي الضغوط وابتزاز الوفد المفاوض. ھذا الوفد الذي یحمل رسالة القاعدة الجماھیریّة الواسعةع من وفدھا أن لا یتزحزح عن الأھداف التي كرستھا المشا ِركة في الانتفاضة، والتي دعمت مشاركتھ، وھي تتوق الانتفاض [...]. الرئیس الوفد الدكتور حیدر عبد الشافي، كان تیسیر أحد صمامات الأمان الأساسیّة في الوفد. وظل سندا صلب اخذ قراره بعدم بحث أي قضیّة في المفاوضات قبل وقف إسرائیل لنشاطھا الاستیطاني في الأرض الذي اتة سنة 1967، بما في ذلك القدس الشرقیّة. وتصّدى تیسیر، من موقعھ في اللجنة التوجیھیّة الفلسطینیّة المحتل للوفد المفاوض، لبعض أصوات مستشاري الوفد التي بدأت، بعد الدورة الثالثة، بالتشكیك في جدوى التمسك بشرط وقف الاستیطان، وبدأت تدعو إلى التماھي مع نصائح الراعي الأمریكي [...]. تمیّز تیسیر بعدم الاكتراث للأضواء والكامیرات التي كانت تلاحق أعضاء الوفد الفلسطیني ومستشاریھ. فقد آثر أن یكرس جل وقتھ خلال جولات المفاوضات للقراءة وتحلیل الوثائق، وللتحضیر بمنتھى الجدیّة لاجتماعات اللجنة التوجیھیّة ولاجتماعات اللجان التي كان عضوا في عدد منھا، وللاجتماعات العامة للوفد، والمساھمة بفعالیّة فیھا." (ص. 141 - 138) بالظھر للمفاوضین في وصفعة وطعنا انتھت مرحلة مفاوضات واشنطن مع توقیع اتفاقیة أوسلو التي اعتبرھا تیسیر خطأ فادحا من العملیة واشنطن ولجماھیر الأرض المحتلة المنتفضین ولقضیتنا الوطنیة. كانت الآمال بإنجازات أكبر وأكثر عمقا التفاوضیة التي أصبحت ممكنة بقوة ومنجزات الانتفاضة على الأرض. فماذا سیكون التالي بحیاتنا؟

10/06/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع