لِصْقَ كافكا على ثلج الرَّصيف...


رشدي الماضي


ازدهى لَيْلُ الخيالِ
وأزهر
لِيمتدَّ ما شاء مِن لَبلاب
إلى ما لم تؤوّلهُ المرايا
قارئاتٍ
في مَشْغل الحلم...
---
يأخذَ
مِن جيوب يوسف
ما تبقّى مِن وَدَع؛
---
ويشرح وَجْهَ الأَضْواء
قاربا
يَطْفو خلفَ النَّوافذ
ولا يتركُ كافكا
على ثلج الرَّصيف
حَجرا
تناثرَ
مثل كريستال في كلّ اتجاه...
---
نادى ولَوّح لي؛
قطارا في المحطّة
توكأتُ... دونما التفاتة
على مقاعدي الغافية
وعدتُ
أستدرجُ مطر الهندباء
ندى صغيرا!!!
---
ما يَهمُّني أن تلتقطهُ أُنْثى
لا تفعلُ الغربة!!!
---
تقطف
مِن اللّيلِ نجمه
تتوق
إلى غبار الطّريق
في شارع غامض
يُطوّق المدينة
متحفا
يحمل جسدي
طبيعة... في اللوحة الصَّامتة!!!
---
تمرُّ في الحارات
بين الأزقّة
تمتصُّ حركة الزَّمن العجول
وتسأل
عن كُحلِها المَسْروق عُنْوَة...
---
أنثاي تفّاحتي!!!
طالت شبابيك النَّهار
---
وأنا!!! لا أُعِدُّني
قنديلا مهزوما
يسكنهُ النّورُ البهيم عتمة!!!
---
عودي!!!
سَبْعا مُحَمَّلَةً بأثقال الشُّموس
تقودُ
الجهات خُطى التَّائهين إِليَّ...
10/06/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع