آلاف ينتفضون في رام الله رفضًا للإجراءات التي تفرضها السلطة على قطاع غزة



رام الله - وسط حالة من الغضب والغليان شارك آلاف المواطنين من محافظة رام الله والبيرة ومن مدن أخرى بالضفة الغربية، بمسيرة احتجاج استنكارا ورفضا لاستمرار فرض العقوبات على قطاع غزة، حيث حمل المشاركون في المسيرة السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس مسؤولية استمرار تلك الإجراءات بحق قطاع غزة، الأمر الذي يساهم في مضاعفة معاناته اليومية.
المسيرة الحاشدة التي نظمت تحت شعار "ارفعوا العقوبات" شاركت فيها مختلف القوى والاطياف الوطنية، إلى جانب نشطاء من الحراك الشبابي وسياسيين وأكاديميين ونقابيين ومثقفين وممثلين عن العديد من الفعاليات الشعبية، وحملت يافطات تؤكد على وحدة الشعب والقضية، وطالبت بوضع حد لمعاناة أكثر من مليون ونصف المليون مواطن في قطاع غزة يعيشون ظروفا صحية واقتصادية واجتماعية صعبة.
وردد المتظاهرين شعارات تضامنية مع قطاع غزة وأخرى تهاجم فيه الإجراءات والعقوبات.
وأفادت مصادر محلية، أن عناصر أمنية بلباس مدني حاولت منع المسيرة المطالبة برفع العقوبات عن غزة من اكمال طريقها وسط رام الله، إلا انها فشلت في ذلك.
وطالب المشاركون في المسيرة، برفع العقوبات التي تفرضها السلطة على غزة وتحمل مسؤولياتها تجاهها، كما وطالبوا كافة فئات الشعب الفلسطيني ومؤسسات المجتمع المحلي وكافة الأطياف والأحزاب السياسية للمشاركة في التظاهرة الوطنية التي ستنطلق من أجل غزة، احترامًا لتضحياتها طيلة السنوات الأخيرة، والتي كان آخرها ما قدمته من شهداء وجرحى في مسيرات العودة الكبرى.

يشار إلى أن السلطة الوطنية الفلسطينية، فرضت إجراءات عقابية بحق قطاع غزة في نيسان 2017، وقالت في حينه إنها "ردًا على تشكيل حركة حماس اللجنة الإدارية في غزة".
وتتضمن العقوبات خفض التحويلات المالية إلى قطاع غزة، وتقليص رواتب موظفي السلطة في القطاع، والتوقف عن دفع ثمن الكهرباء التي يزود بها الكيان الصهيوني القطاع.
وتعمقت الأزمة جراء فرض إجراءات عقابية جديدة من السلطة، تمثلت بوقف رواتب الموظفين العموميين في القطاع أو تخفيض نسبة صرفها (ليس هناك وضوح)؛ ما تسبب في فاقم من الازمة التي يعيشها القطاع وتداعياتها.
وتجدر الإشارة إلى أن أكثر من نصف سكان غزة خلال العام الماضي 2017، عانوا الفقر بنسبة 53%، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.

الثلاثاء 12/6/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع