هذا المكان!!


رشدي الماضي


يريدني
جُرح لا يردّني
يُدلّلني
حين يخامرني النُّعاس
---
يقول:
لا تنم
مثل مدينة باردة
سريرها
تورّطَ بالانتظار
شَهْوةً... لِوقتٍ خارج الوقت
===
تسلّلتُ من نوافذي
لم أُزِح السَّتائر
في ضِيْقِ العبارة
---
تسلَّقْتُ اسمي:
فواصلَ... علامات تعجُّب...
نقاطا وأهِلّة!!
---
رَقَيْتُ بتلاتِها السَّبْع الصَّغيرة؛
واسترحتُ
كما المحطّات والمطارات والموانئ
انتظارا
بينَ النّداءِ والصَّدى!!!
---
عددتُ وأَعْددتُ أزرار القميص
وسحبتُ جسمي كالظّلّ...
كِم من تُوَيْجِ شَقائق النُّعمان
في ربيع يقطر دَمَا!!!
---
أنا هنا... هناكَ
خيمة
على طُرقِ التَّاريخ مثقوبة مَنْسيّة
أنامُ
لا زمان لي...
أقْربُ العناوينِ أَبْعدها الى داري...
===
خرجَت غيمتي مِن صمتها
حطَّمت سمت الجهات
وأرصفة الرَّحيل
قصّت الحروف من صمت الانتظار
نهدا يشهر استدارته
يصرخُ... يَنْدَهُ... يهتفُ يُعَدِّدُ
يُردّدُ:
هذا المكان مكاني...
أرضعه ويرضعني
أشرحه ويشرحني
شتاء من تراب
أصنعه ويصنعني
حياة
تنافس الحياة...

08/07/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع