آخر نشرة.. نسخة طبق الأصل


هاشم ذياب


حال الزمان..
وأمن الانسان
كالمنافس للصدى
كلمات وانفجار
مسيرة العذاب
استمرار الظلال
على الأنباء
تزرع الشر.
يعدو الأمل..
جائعا.
مهاجر يغنّي عويلْ.
*
فراغ..
يقرع بابه..
غريبا ينام.
يغرق بالحل..
في متاهة الحواس
تتوالى الدكتاتوريّات
فالنضال ابتهال.
شمّاعة المواجع
حشرجة النهاية
*
أساطير وقضيّة.
الجن..
يتجدّد.. يعود
يعرج من النسيان
على صهوة الحداثة.
فالانسان..
موّال وسواس
يخاف الانتماء حرّا
لا يجيد التحرير والحريّة.
الحكاية ممجوجة
فلسطين.. تُغْتَصبْ.
*
يستبيح الأرض والعرض
كالمشانق
ينفث القبح
يجتاح النيام..
على بساطَة الناس..
والبراءة.
هناك.. هنا
كلّه.. أذى
منبوذٌ..
بين سفارات الأحرار
يُقوْنِنُ يقبضُ
يحتلّ ما يشاء
*
حلول ومقاطعة
(تستجير من النار..
بالتجارة.
الأمل..
دعاية وسياسة.
الأمل
مسيرة سيجارة مشتعلة
أمل الغريق
تَحْمِلهُ أثقالٌ غارزة
*
حلول ومقاطعة
قلم ورصاصة الرحمة
في بيان الخوف على المحتل
حينما تصرخ الدمعة
يتجمهر شعبي
مسيرة ضياعه الكبير
ينكسر تفتّتا
في مسالك الغياب
(عبيدا)..
للمناسك
يا.. رب


(حيفا – طمرة)

السبت 11/8/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع