دعوة العشبة...


رشدي الماضي


لا تخشى
لا تخشى حروف
ثمالة الكأس
وانتصبتْ
منحوتة عارية!
---
أليوم
أكملتْ وصولها إلى:
 داخلَ الْحان
قطار الزّمن السَّريع

---
تكتب الكون
وتصير فراشة
تحلّق
كما تشاء...
---
تُعرّج
الى خمّارة سيدوري
بدعوة مِنْ:
عُشبة تُضاجع عشبة
---
تفتح فخذيها
وتعطي
لِعرّاف ينظر نحو البحر
أوراق تين متعبة...
---
لتعاود العشبة زيارتَهُ
نشوة
ولو... في مهبّ جنون العاصفة
وإن علا حوله لهيب؟!!!
تتركُ رذاذ ريقها
يُقَطّعُ نارَهُ أَلْسِنَة...
---
قصيدتي حانتي!!!
ساعة يدي؛
تُخبرني:
لم أَعُد أَنا؛
يا أنا!!!
لتنمو في قلمي الكتابة
فأُلقي عليَّ السَّلام
وأُغادر
أبحث عن جهة لي
جهة لكِ

---
أنا روّضتني
لأُصلّي على عتباتكِ سبعا
وأقول:
الوقت قد حان
وبحركِ
غيّر ايقاغهُ ورنينَهُ...

تدور
ولا تأتي لها نهاية
تحْمل بأنكيدو
ولا تتوحّم على العُشبة

السبت 11/8/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع