المحكمة تقرر إعادة لارا القاسم إلى منشأة الاعتقال في مطار اللد



* واشنطن تبرر منع دخول القاسم الى إسرائيل * الحكومة الاعتذار شرط لدخول اسرائيل *

حيفا - مكاتب "الاتحاد" - نظرت المحكمة المركزية في تل أبيب اليوم، الخميس، في الاستئناف الذي قدمته الطالبة الأميركية من أصل فلسطيني، لارا القاسم، ضد السلطات الإسرائيلية بعد منعها من دخول البلاد للدراسة في الجامعة العبرية في القدس، بادعاء نشاطها في حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS).
وشاركت في الاستئناف الجامعة العبرية أيضا. وقررت المحكمة في نهاية الجلسة إعادة القاسم إلى منشأة الاعتقال في مطار اللد وإرسال القرار بشأن الاستئناف إلى طرفي القضية لاحقا.
وقال محامي القاسم، يوتام بن هيلل، في بداية الجلسة إلى أنها تراجعت عن نشاطها في حركة مقاطعة إسرائيل، وقال إن "قانون المقاطعة" الإسرائيلي يسري على النشطاء في الوقت الحاضر ولذلك فإنه لا يسري على موكلته. هذه ليست المستأنفة، التي منذ أكثر من سنة ونصف السنة لم تعد جزءا من هذا النشاط ولا توجد ذريعة لمنع دخولها" إلى البلاد.
ورد ممثل النيابة العامة، المحامي، يوسي تسادوق، بأنه "يوجد مؤشر على نشاطها في بداية العام 2018"، لكن وكيل القاسم شدد على عدم وجود مؤشر كهذا، بينما قال ممثل النيابة إن "المؤشر" هو مناشير في صفحتها في "فيسبوك" والتي لم تعد موجودة بعد شطبها، وأنه "لم تعد لدينا قدرة على مشاهدة هذه الأدلة".
من جهته برر المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة أمس الأول الأربعاء في واشنطن منع دخول القاسم الى إسرائيل بالقول إنّ الطالبة تستفيد من مساعدة قنصليّة تُقدّمها بلادها. وأضاف "بشكل عام، نحن نؤيّد حرّية التعبير، حتّى في الحالات التي لا نُشاطر فيها الأفكار السياسيّة المعرب عنها، كما هي الحال هنا". وشدّد على أنّ الولايات المتحدة "تُعارض بقوّة مقاطعة دولة إسرائيل". وتابع المتحدّث باسم الخارجية الأميركية أنّ "إسرائيل دولة ذات سيادة يُمكنها أن تُقرّر من يدخل أراضيها".
وتُسلّط هذه القضيّة الضوء على قانون إسرائيلي جديد مثير للجدل أقرّ عام 2017، ويمنع مناصري حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" (BDS) من دخول إسرائيل. وتدعو الحركة إلى مقاطعة شاملة اقتصاديّة وثقافيّة وأكاديميّة لإسرائيل حتّى إنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية.
هذا وأوقفت لارا القاسم في الثاني من تشرين الأول لدى وصولها إلى مطار اللد. وقال الإعلام الإسرائيلي إنها جاءت لتدرس لمدة عام في الجامعة العبريّة في القدس بهدف الحصول على شهادة ماجستير في حقوق الإنسان وكانت لديها تأشيرة لهذه الغاية.


الحكومة الاعتذار شرط لدخول اسرائيل

اشترطت الحكومة الإسرائيلية، للسماح لطالبة أمريكية من أصل فلسطيني الدخول إلى إسرائيل، إعلانها صراحة أسفها على دعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات منها.
وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، في تغريدة على حسابه في "تويتر"، صباح اليوم، "أعلنت هذا الصباح، بالتنسيق مع وزير الداخلية أرييه درعي، أنه إذا قدمت لارا قاسم، بيانا واضحا وصريحا بأنها أخطأت في الماضي، وتعتقد اليوم أن دعم مقاطعة إسرائيل وحركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها (BDS)، كان خطأ وأمرا غير شرعي، وأنها تأسف لولايتها السابقة في رئاسة فرع في منظمة المقاطعة، فإننا سنتراجع عن قرارنا فيما يتعلق بدخولها إلى إسرائيل".

12/10/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع