تورط مباشر لابن سلمان في اختفاء خاشقجي



واشنطن – الوكالات - قالت صحيفة واشنطن بوست إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمر شخصيا، بجلب الصحافي السعودي جمال خاشقجي إلى المملكة، استنادا إلى وثائق للمخابرات الأمريكية.
من جانبها تعتقد السلطات التركية أن خاشقجي، الذي أضحت تصريحاته أكثر انتقادا للعائلة الملكية السعودية، قتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول الأسبوع الماضي، وأن جثته نقلت خارج مبنى القنصلية.
ويوجد وفق واشنطن بوست مخطط مفصل لاستدراج خاشقجي إلى أراضي السعودية. ويقال إن محمد بن سلمان عرض على خاشقجي حماية حكومية ومنصبا ساميا إذا عاد إلى البلاد، وهو عرض كان خاشقجي مستاء منه، بحسب ما نقله عنه المحلل السياسي الأمريكي والفلسطيني الأصل خالد صفوري، الذي أوضح للصحيفة أن جمال أسر له بأنه لا يثق في أصحاب القرار السعوديين قيد أنملة.
وتنفي السعودية أي تورط لها في اختفاء خاشقجي، وتقول إنه غادر القنصلية بعيد دخوله إياها لفترة وجيزة يوم الثلاثاء الماضي. واللقطة الوحيدة من شريط الفيديو المتوفرة، صور دخول جمال إلى القنصلية ولكنه لم يصور خروجه منها.
ويعتقد مسؤولون أتراك ان عملية اغتيال خاشقجي نفذها 15 شخصا، وصلوا في مجموعتين إلى تركيا على متن طائرتين خاصتين بأمر من القيادة السعودية، مشيرين إلى أن أحدهم كان يحمل منشار عظام، يشتبه في أنه استعمل لتقطيع أوصال جسم جمال خاشقجي.


أردوغان: لا يمكن أن تلزم تركيا الصمت حيال اختفاء خاشقجي

نقلت صحيفة "حريت" عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله، أمس الخميس، إن تركيا لا يمكنها أن تلزم الصمت في قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي مضيفا أنها تحقق في كل جوانب القضية.
وقال أردوغان للصحفيين الذين رافقوه في رحلة العودة من زيارته للمجر إن تركيا قلقة من اختفاء خاشقجي.
وتابع "نحقق في كل جوانب القضية. لا يمكننا أن نلزم الصمت في أمر كهذا لأنه ليس بالأمر المألوف".
وشكك أردوغان أيضا في تأكيدات السلطات السعودية أن القنصلية لا تملك تسجيلا مصورا لخروج خاشقجي من المبنى لأن الكاميرات تقدم لقطات حية فحسب ولا تسجل الصور.
ونقلت الصحيفة عن أردوغان قوله "هل من الممكن ألا تكون هناك أنظمة كاميرات في قنصلية السعودية التي شهدت حدوث الأمر؟".


ترامب يرفض وقف تسليح السعودية بسبب قضية خاشقجي

أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن رفضه لدعوات أعضاء في الكونغرس إلى وقف مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى السعودية بسب قضية الإعلامي السعودي جمال خاشقجي.
وردا على سؤال خلال مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" عما إذا كانت السعودية مسؤولة عن اختفاء أو قتل خاشقجي، قال ترامب: "إنه أمر فظيع، لن أكون سعيدا على الإطلاق، أعتقد أنه يمكنك القول إنه حتى الآن يبدو إلى حد ما أن الأمر كذلك، سوف نرى، نحن نعمل كثيرا على ذلك، بالتأكيد لن يكون شيئا جيدا على الإطلاق".
وحول اقتراحات أعضاء بالكونغرس بوقف مبيعات الأسلحة إلى السعودية، قال ترامب: "هذا سوف يؤذينا، لدينا وظائف، ولدينا الكثير من الأشياء التي تحصل في هذه الدولة، لدينا دولة تعمل من الناحية الاقتصادية أفضل من أي وقت مضى، وجزء من ذلك يرجع إلى ما نفعله بأنظمتنا الدفاعية... بصراحة، أعتقد أن ذلك سيكون بمثابة قرص من الصعب جدا على بلدنا ابتلاعه".
واعتبر ترامب أن أعضاء الكونغرس تسرعوا في هذه الخطوة. وقال: "سوف نصل إلى حقيقة الأمر، وأكره أن ألتزم بالنهج الذي سوف نتخذه، ما زال الأمر مبكرا جدا".
جاء ذلك في الوقت الذي وجه فيه 22 مشرعا أمريكيا رسالة إلى ترامب، قالوا فيها إن قضية اختفاء الكاتب السعودي والصحفي في جريدة "واشنطن بوست" الأمريكية تتطلب فرض عقوبات على المسؤولين عن عملية الاختفاء، بحسب قانون "ماغنتسكي" لحقوق الإنسان.
ويلزم القانون الخاص بانتهاكات حقوق الإنسان، الرئيس الأمريكي وفقا لطلب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بتحديد أشخاص مسؤولين في الخارج على علاقة بقتل أو تعذيب أو انتهاك كبير لحقوق الإنسان وتقديم تقرير للكونغرس في غضون 120 يوما مع قرار فرض العقوبات

12/10/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع