اعتقال 44 طبيبا وصيدلانيا من المجتمع العربي

حيفا - مكاتب "الاتحاد" - نفذت الشرطة الإسرائيلية صبيحة أمس الأول حملة اعتقالات في أوساط أطباء وصيادلة، طالت 44 في مناطق مختلفة من الجليل والمثلث والنقب، على خلفية مزاولتهم المهنة دون انهائهم المتطلبات الاكاديمية.
وأطلقت الشرطة الإسرائيلية على حملة الاعتقالات هذه اسم "رخصة للقتل"، وأضافت ان الشبهات المنسوبة للمعتقلين من شأنها أن تسبب أضرارا جسدية وحتى الوفاة للمرضى.
وذكرت الشرطة في بيان لها: ان المشتبه فيهم توجهوا الى وسيط ليحصلوا على هذه الشهادات، وكانوا يعلمون انهم يحملون شهادات تعليم كاذبة.
وشرعت الشرطة بالتحقيق في القضية.
ومددت المحكمة في الناصرة اعتقال الاطباء المشتبهين حتى يومين الاربعاء والخميس القادمين على ذمة التحقيق


المحامي مصاروة: جميع الأطباء المعتقلين عرب

قال المحامي عمر مصاروة الموكل للدفاع عن طبيب مشتبه من المثلث: موكلي ينكر كل التهم الموجهة بحقه جملةً وتفصيلا، وهي عارية عن الصحة. موكلي يدعي انه حاز على شهادته في ارمينيا بعد عناء شديد وبشكل قانوني، واليوم لا يزاول مهنة الطب.

قال المحامي عمر مصاروة الموكل للدفاع عن الطبيب المشتبه من جت المثلث:موكلي ينكر كل التهم الموجهة بحقه جملةً وتفصيلاً،وهي عارية عن الصحة. موكلي يدعي انه حاز على شهادته في ارمينيا بعد عناء شديد وبشكل قانوني، واليوم لا يزاول مهنة الطب.
وأضاف: ما اثار حفيظتي ان جميع المعتقلين المشتبه بهم جميعهم من المجتمع العربي، والسؤال هو : اين الأطباء اليهود الذين انهوا تعليمهم في نفس الجامعات في ارمينيا، وهم كثر. على كل حال قريبا سنفند جميع التهم الموجهة لموكلي وسنثبت برأته".


المحامي مصالحة يفند ادعاءات الشرطة

وفي ذات السياق قال المحامي احمد مصالحة الذي يترافع عن احد المشتبهين، الحقيقة تختلف عما اشاعته الشرطة، لانها تتحدث بلغتين فتارة تقول انها شهادات مزورة وتارة تقول انها اوراق او مستندات مزيفة، ونحن ما زلنا في مرحلة التحقيق والشبهات والتي يمكن ان تكون عارية عن الصحة".
واضاف: "الذي اتضح ان بعض الطلاب تعرضوا لابتزاز، من قبل اساتذة جامعات وسماسرة من الداخل يعملون هناك، حيث افشلوا بشكل مقصود في احد المواد خاصة بعد السنة الخامسة، لكي يضطر الطلاب لدفع مبالغ مالية مقابل اجتيازها".
وتابع: "معظم الذي اعتقلوا هم اطباء وصيادلة على درجة عالية من الكفاءة، ودرسوا بشكل حقيقي، وعمل بعضهم في بعض الاقسام الطبية عالية المستوى، ولا يوجد شيء اسمه شهادات مزورة، وشهاداتهم هي اصلية، وقرابة 95% منهم نجحوا بكفاءة في امتحان الدولة، وعملوا ضمن تخصصاتهم، ولا يعقل لطالب غير كفؤ ان ينجح بامتحان الدولة، اذا لم يجتز بنجاح كافة واجباته التعليمية".

الثلاثاء 4/12/2018


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع