الشبيبة الشيوعية: مهرجان حماسي مهيب تحت عنوان "35 عاما على صرخة الشعب قرر الإضراب"



* الشبيبة الشيوعية تفتتح نشاطات إحياء يوم الأرض بأعمال تطوعية في النصب التذكاري لشهداء الناصرة وبمسيرة حاشدة إلى ضريح توفيق زياد وبمهرجان مهيب أضاء سماء الناصرة

* الشبيبة تنطلق نحو يوم الأرض بمعنويات كفاحية عالية!


الناصرة – لمراسلنا - كعهدها في كل عام، وكطليعة للشباب الثوري التقدمي، كانت الشبيبة الشيوعية في هذا العام أيضا السباقة بافتتاح نشاطات إحياء يوم الأرض الخالد، إذ أقامت سلسلة من النشاطات، أمس الجمعة في مدينة الناصرة.
اختيار الموقع والتاريخ لم يكونا مصدر صدفة، ففي يوم الجمعة ذاته، إكتمل مرور 35 عاما على الاجتماع التاريخي الذي عقد في 25.3.1976 في شفاعمرو لرؤساء السلطات المحلية العربية بمحاولة من السلطة وعملائها بالالتفاف على قرار لجنة الدفاع عن الأراضي باعلان الإضراب العام والشامل في يوم الأرض الأول بتاريخ 30.3.1976، وأما الموقع فيأتي تأكيدا على أن الناصرة، ناصرة توفيق زياد باقية على العهد.. زياد الذي صرخ في الاجتماع إياه "قرروا ما شئتم فالشعب قرر الاضراب" وكسر بذلك آخر جدران الخوف.

 

 

الفعالية الأولى جاءت بمبادرة من فرع الشبيبة الشيوعية في الناصرة، إذ قامت كوادر الشبيبة بأعمال تطوعية بالنصب التذكاري لشهداء الناصرة، وأما الفعالية الثانية فكانت بمبادرة الشبيبة لزيارة إلى ضريح زياد، لوضع الأكاليل عليه والتعهد بالبقاء على دربه .

 

وأما في ساعات المساء فقد أضاء سماء الناصرة مهرجان قطري مهيب للشبيبة الشيوعية اتسم بالأجواء الحماسية المتدفقة شبابا وعنفوانا وبالحضور الهائل لجمهور الشباب الذي ضاقت به القاعة الكبرى لبيت الصداقة.

 

* الشبيبة الشيوعية أبدا على العهد *

 

 


افتتاح المهرجان المهيب كان باستقبال أوركيسترا الشبيبة الشيوعية في الناصرة التي دخلت القاعة تحت بحر من الرايات الحمراء، ووسط ترديد الشعارات الكفاحية المؤكدة بقاء الشبيبة على عهد يوم الأرض الخالد، حرسا فتيا للحزب الشيوعي وللطريق النضالي للجماهير العربية في البلاد والتضامن مع ثورات الشعوب الحرة والمناهضة للاحتلال وللانقسام.
ومن ثم وقف الحضور دقيقة إجلال لشهداء يوم الأرض وكل شهداء الحرية في العالم بما في ذلك شهداء الانتفاضات العربية العاصفة في هذه الأيام، واحياء لذكرى القائدين اللذين أديا دورا مركزيا بصناعة يوم الأرض الأول، القس شحادة شحادة، الرئيس الأول للجنة الدفاع عن الأراضي والشيوعي العريق والسكرتير الأسبق للحزب الشيوعي توفيق طوبي.
افتتحت المهرجان وتولت عرافته الرفيقة يارا أبو أحمد وأما التحية الأولى فكانت لسكرتير الفرع المضيف، فرع الناصرة، الرفيق عزيز بسيوني الذي أكد أن فرع الشبيبة الشيوعية في الناصرة يمد أيديه إلى أبناء الناصرة للالتحاق بالفرع ونشاطاته التي ستشهد قريبا تصعيد ملحوظا إذ أن هذا النشاط يعد رافعة أخرى بنشاط الفرع للحفاظ على الناصرة قلعة وطنية شامخة.

 

وأما الكلمة التالية فكانت للسكرتير العام للشبيبة الشيوعية، أمجد شبيطة، الذي قال أن البقاء على العهد لا يأتي من باب الحنين إلى الماضي فحسب إنما لأن المعارك الآنية التي تفرضها سياسة السلطة العنصرية والعدوانية تتطلب ترسيخا لقيام الانتماء والعطاء لدى الشباب الفلسطيني في اسرائيل، والدفاع عن الهوية الفلسطينية في وجه مؤامرات تشويهها بمخطط الخدمة المدنية وغيره من المخططات السلطوية وأكد شبيطة أنه وفي ظل انعدام مناطق النفوذ والنقص بالمساكن للأزواج الشابة ومواصلة هدم البيوت فإن الأرض تعتبر قضية الشباب الأولى وشدد على أن لهذا المهرجان رسالة داخلية مفادها أن الشبيبة الشيوعية باقية حرسا فتيا للحزب وجبهته وللناصرة، لئلا تضيع البوصلة.


 
* طريق الكفاح الأقصر لتحصيل الحقوق *

 

 


المهندس رامز جرايسي، رئيس بلدية الناصرة واللجنة القطرية للرؤساء العرب استعرض الأجواء التي رافقت يوم الأرض الأول وإصرار الجماهير العربية بقيادة حزبها الشيوعي على مواصلة مسيرة الكفاح، واستعرض جرايسي أهم المحطات التاريخية في نضال الجماهير العربية مؤكدا أن تطور وتجذر الجماهير العربية وإحقاق حقوقها ما كان ليكون لولا السير بطريق التضحيات وشدد جرايسي على أن قضية الأرض هي بالنسبة للجماهير العربية القضية الأساس لضمان مستقبلها.
الكلمة الأخيرة كانت للرفيق محمد نفاع، السكرتير لحزبنا الشيوعي الذي افتتح خطابه بالتأكيد على رفض أي من التهجمات على الحزب ودوره قائلا أن هذا الحزب الذي لم ينحرف في الماضي لا ينحرف اليوم ولان ينحرف مستقبلا، وأنه على مواقفه المتجندة دوما لصالح نضالات الشعوب والمعادية للإمبريالية والصهيونية والرجعية العربية.
ووجه نفاع رسالة حارة إلى جمهور الشباب أكد فيها على أهمية أن يدرسوا التاريخ جيدا ويتمسكوا بالارث النضالي الهام للجماهير العربية وحزبها الشيوعي، محذرا من القبول بالعيش في الوطن بظل انتقاص بالحقوق والمكانة.
كما حيا نفاع بحرارة ثورات الشعوب ضد الأنظمة الفاسدة والذليلة.

 

* تحية مصرية من الأردن، ووفد من حزب الشعب الشقيق *


هذا واستقبل الحضور بحرارة كلمة الرفيق الشيوعي المصري خالد تليمة، أمين تنظيم اتحاد الشباب التقدمي في مصر وعضو المكتب التنفيذي لشباب الثورة والمحرر في صحيفة الأهالي للحزب الشيوعي المصري.
تليمة قدم تحيته خلال اعتصامه مع الشباب الأردني أمام وزارة الداخلية الأردنية وأكد على أهمية مواصلة النضالات من أجل اسقاط الأنظمة العميلة وعن اعتزازه بالتواصل مع الأهل في الناصرة.
كما حيا الجمهور بحرارة الوفد القادم من القدس الشرقية من أعضاء حزب الشعب الفلسطيني الشقيق، وهتف أ‘ضاء الوفد جنبا إلى جنب مع الحضور ضد الاحتلال والانقسام.
وعملا على مد جمهور الشباب بالمعلومات اللازمة عن يوم الأرض، تم عرض مقطع قصير مع فيلم "أصحاب البلاد"، والذي تضمن مقاطع قصيرة لخطابات زياد.

 

* بهمة عالية لإنجاح فعاليات يوم الأرض *


وعلى مدار أكثر من ساعة وبأجواء حماسية ملتهبة قدم الفنان ألبير مرعب وأعضاء فرقته فقرة فنية ثورية أنشد فيها أروع أغاني الشيخ إمام وزياد الرحباني ومارسيل خليفة، كما اختتم المهرجان بنشيدي بلادي بلادي ويا شعوب الشرق.
واختتم المهرجان بدعوة جمهور الشباب إلى المشاركة بعشرات النشاطات التي تنظمها فروع الشبيبة الشيوعية والجبهات الطلابية إحياء ليوم الأرض الخالد وبالنشاطات الوحدوية وعلى رأسها إنجاح الاضراب العام.

 

 

 

الأحد 27/3/2011


© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع