الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة - حيفا. aljabha.org@gmail.com - هاتف: 048536504 - فاكس: 048516483





 



 

النخب القلقة !!





الخميس 20/6/2013

تشهد الايام الاخيرة سلسلة من التصريحات لشخصيات إسرائيلية تعي جميعها خطورة الجمود السياسي الذي ينتاب القضية الجوهرية، القضية الفلسطينية، وأهمية الوصول الى تسوية سياسية لها، في محاولة لاستدراك تداعيات الامر مستقبلا، اذا ما استمرت الحكومة الاسرائيلية اليمينية في تعنتها ورفضها التقدم نحو اعادة احياء مسار المفاوضات.
ورغم الحذر في التعاطي مع مختلف التصريحات التي اطلقتها مجموعة من كبار رؤوس الاموال الاسرائيليين ومنطلقاتها، التي قد تنبع من خوفهم على مصالحهم الاقتصادية ورغم كل ما نعرفه عن مراوغات رئيس الدولة، شمعون بيرس، الا انه لا يمكن الاستهانة بأن هؤلاء حين يتناولون في خطابهم أهمية الاسراع بإيجاد الحل السياسي، وان حل الدولتين ليس وهما وانما ممكن، كما قال بيرس في "مؤتمر الرئيس"، لا بد ان نستشعر حالة القلق التي تعيشها بعض النخب السياسية والاقتصادية في البلاد واستعمالهم لتأثيرهم ووزنهم النوعي للضغط على الحكومة في اتجاه تحرك سياسي.
كما ان انضمام قيادات امنية حالية وسابقة الى هذا الضغط، من خلال التحذير من امكانيات اندلاع تحركات شعبية فلسطينية ضد الاحتلال، في حال استمرت حالة الجمود السياسي، تعزز من هذا التوجه، على أمل أن يكون لها تأثيرها على الرأي العام الاسرائيلي .
وتعي هذه النخب جيدا أن فشل الجهود الامريكية، على علاّتها، والمتمثلة بمسار جون كيري، وزير خارجية الولايات المتحدة، الذي ما زال متعثرا بفعل الرفض الرسمي لحكومة الاحتلال اليمينية، سوف يؤدي الى تعميق حالة اليأس والإحباط الفلسطينية، وسوف يؤدي الى حالة صدام حتمية قد تكون على شاكلة انتفاضة شعبية فلسطينية.
ان التصريحات البائسة لعديد من الوزراء الاسرائيليين في هذا الشأن، وإصرارهم على رفض أي امكانية لحلول سياسية مع الشعب الفلسطيني، تؤكد ان وراء الأكمة ما وراءها، وأنهم يحاولون استباق الضغوطات التي تمارس من هذه النخب على الحكومة.
ان تصعيد الضغط على حكومة نتنياهو داخليا في هذا الاتجاه بالإضافة الى الضغط الدولي امر له وزنه، إلا أن تأجيج المقاومة الشعبية الفلسطينية للاحتلال يجب أن يكون بيضة القبان في المعادلة.



الزوار الكرام
تنشر التعليقات المكتوبة باللغة العربية فقط


-






© كافة الحقوق محفوظة للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة
حيفا، تلفاكس: 8536504-4-972 بريد أليكتروني : aljabha.org@gmail.com

صحيفة الاتحاد: هاتف: 8666301 - 04 | 8669483 - 04 | فاكس: 8641407 - 04 | بريد الكتروني:aletihad.44@gmail.com

* المقالات والتعليقات المنشورة في موقع الجبهة تعبر عن آراء كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع